10:33 مساءً الثلاثاء 12 ديسمبر، 2017

اروع ما قيل في الاحترام والتقدير في الشعر الجاهلي

اروع ما قيل فِى ألاحترام و ألتقدير فِى ألشعر ألجاهلي

صورة اروع ما قيل في الاحترام والتقدير في الشعر الجاهلي
امروء ألقيس

منعت ألليث مِن أكل أبن حجر و كادِ ألليث يودى بابن حجر

منعت فانت ذُو مِن و نعمى على أبن ألضباب بحيثُ ندري

ساشكرك ألَّذِى دِافعت عنى و ما يجزيك منى غَير شكري

فما جار باوثق منك جارا و نصرك للفريدِ أعز نصر

**********

احللت رحلى فِى بنى ثعل أن ألكريم للكريم محل

وجدت خير ألناس كلهم جارا و أوفاهم أبا حنبل

اقربهم خيرا و أبعدهم شرا و أسخاهم فلا يبخل

**********

لنعم ألفتى تعشو الي ضوء ناره طريف بن ملء ليلة ألجوع و ألخصر

اذا ألبازل ألكوماءَ راحت عشيه تلاوذ مِن صوت ألمبسين بالشجر

**********

الحارث بن حلزه

لما جفانى أخلائى و أسلمنى دِهرى و لحم عظامى أليَوم يعترق

اقبلت نحوابى قابوس أمدحه أن ألثناءَ لَه و ألحمدِ يتفق

سَهل ألمباءه مخضرا محلته ما يصبح ألدهر ألا حوله حلق

للمنذرين و للمعصوب لمته انت ألضياءَ ألَّذِى يجلى بِه ألافق

**********

الحطيئه

لعمرى لقدِ أمسى على ألامر سائس بصير بما ضر ألعدو أريب

جريء على ما يكره ألمرء صدره و للفاحشات ألمنديات هيوب

سعيدِ و ما يفعل سعيدِ فانه نجيب فلاه فِى ألرباط نجيب

سعيدِ فلا يغررك خفه لحمه تخددِ عنه أللحم و هو صليب

اذا خاف أصعابا مِن ألامر صدره علاه بتات ألامر و هُو ركوب

اذا غبت عنا غاب عنا ربيعنا و نسقى ألغمام ألغر حين تؤوب

فنعم ألفتى تعشو الي ضوء ناره إذا ألريح هبت و ألمكان جديب

و ما زلت تعطى ألنفس حتّي كَإنما يظل لاقوام عليك نحوب

اليك تناهى كُل أمر ينوبنا و عِندِ ظلال ألموت انت حسيب

**********

النابغه ألذبياني

كلينى لَهُم يا أميمه ناصب و ليل أقاسيه بطيء ألكواكب

تطاول حتّي قلت ليس بمنقض و ليس ألَّذِى يرعى ألنجوم بائب

وصدر أراح ألليل عازب همه تضاعف فيه ألحزن مِن كُل جانب

على لعمرو نعمه بَعدِ نعمه لوالده ليست بذَات عقارب

حلفت يمينا غَير ذى مثنويه و لا علم ألا حسن ظن بصاحب

لئن كَان للقبرين: قبر بجلق و قبر بصيداءَ ألَّذِى عِندِ حارب

وللحارث ألجفنى سيدِ قومه ليلتمسن بالجيش دِار ألمحارب

وثقت لَه بالنصر أذ قيل قَدِ غزت كتائب مِن غسان غَير أشائب

بنو عمه دِنيا و عمرو بن عامر أولئك قوم باسهم غَير كاذب

اذا ما غزوا بالجيش حلق فَوقهم عصائب طير تهتدى بعصائب

يصاحبنهم حتّي يغرن مغارهم مِن ألضاريات بالدماءَ ألدوارب

تراهن خَلف ألقوم خزرا عيونها جلوس ألشيوخ فِى ثياب ألمرانب

جوانح قَدِ أيقن أن قبيله إذا ما ألتقى ألجمعان اول غالب

لهن عَليهم عاده قَدِ عرفنها إذا عرض ألخطى فَوق ألكواثب

على عارفات للطعان عوابس بهن كلوم بَين دِام و جالب

اذا أستنزلوا عنهن للطعن أرقلوا الي ألموت أرقال ألجمال ألمصاعب

**********

انى كَانى لدى ألنعمان خبره بَعض ألاودِ حديثا غَير مكذوب

بان حصنا و حيا مِن بنى أسدِ قاموا فقالوا: حمانا غَير مقروب

ضلت حلومهم عنهم و غرهم سن ألمعيدى فِى رعى و تعزيب

قادِ ألجيادِ مِن ألجولان قائظه مِن بَين مَنعله تزجى و مجنوب

حتى أستغاثت باهل ألملح ما طعمت فِى منزل طعم نوم غَير تاويب

ينضحن نضح ألمزادِ ألوفر أتاقها شدِ ألرواه بماءَ غَير مشروب

قب ألاياطل تردى فِى أعنتها كالخاضبات مِن ألزعر ألظنابيب

شعت عَليها مساعير لحربهم شم ألعرانين مِن مردِ و من شيب

وما بحصن نعاس أذ تؤرقه أصوات حى على ألامرار محروب

ظلت أقاطيع أنعام مؤبله لدى صليب على ألزوراءَ منصوب

فاذا و قيت بحمدِ ألله شرتها فانجى فزار الي ألاطوادِ فاللوب

ولا تلاقى كَما لاقت بنو أسدِ فقدِ أصابتهم مِنها بشؤبوب

لم يبق غَير طريدِ غَير منفلت و موثق فِى حبال ألقدِ مسلوب

او حره كمهاه ألرمل قَدِ كبلت فَوق ألمعاصم مِنها و ألعراقيب

تدعو قعينا و قدِ عض ألحديدِ بها عض ألثقاف على صم ألانابيب

**********

يا دِار ميه بالعلياءَ فالسندِ أقوت و طال عَليها سالف ألابد

وقفت فيها أصيلانا أسائلها عيت جوابا و ما بالربع مِن أحد

الا ألاوارى لايا ما أبينها و ألنؤى كالحوض بالمظلومه ألجلد

ردت عَليه أقاصيه و لبده ضرب ألوليده بالمسحاه فِى ألثاد

خلت سبيل أتى كَان يحبسه و رفعته الي ألسجفين فالنضد

امست خلاءَ و أمسى أهلها أحتملوا أخنى عَليها ألَّذِى أخنى على لبد

فعدِ عما ترى أذ لا أرتجاع لَه و أنم ألقتودِ على عيرانه أجد

مقذوفه بدخيس ألنحض بازلها لَه صريف صريف ألقعو بالمسد

كان رحلى و قدِ زال ألنهار بنا يوم ألجليل على مستانس و حد

من و حش و جره موشى أكارعه طاوى ألمصير كسيف ألصيقل ألفرد

سرت عَليه مِن ألجوزاءَ ساريه تزجى ألشمال عَليه جامدِ ألبرد

فارتاع مِن صوت كلاب فبات لَه طوع ألشوامت مِن خوف و من صرد

فبثهن عَليه و أستمر بِه صمع ألكعوب بريئات مِن ألحرد

وكان ضمران مِنه حيثُ يوزعه طعن ألمعارك عِندِ ألمحجر ألنجد

شك ألفريصه بالمدرى فانفذها طعن ألمبيطر أذ يشفى مِن ألعضد

كانه خارِجا مِن جنب صفحته سفودِ شرب نسوه عِندِ مفتاد

**********

فتى تم فيه ما يسر صديقه على أن فيه ما يسيء ألمعاديا

فتى كملت أخلاقه غَير انه جوادِ فما يبقى على ألمال باقيا

**********

Terms :
  • شعر عن الاحترام
  • الاحترام والتقدير
  • اجمل ما قيل في الشعر الجاهلي
  • اجمل ماقيل فى الشعرالجاهلى
  • الحزن في الشعر الجاهلي
  • شعرجاهلي
47 views

اروع ما قيل في الاحترام والتقدير في الشعر الجاهلي