2:56 صباحًا الإثنين 24 سبتمبر، 2018

اريد جسمي ابيض


لبشره البيضاء الحليبية الصافيه امنيه كل سيده وفتاة ،



ان ينعم الله عليها بالصفاء،

لانه سر الجمال،

وقد جعله المجتمع العربي معيار يقارن به بين جمال فتاة واخرى،

ومن هذا المنطلق اصبحت الفتيات تهتمن بشكل كبير بتوحيد لون البشره والجسم،

كي يكون بوسعهن ارتداء اي نوع من الثياب التي تكشف عن جزء من اجزاء الجسم،

فتكون لون البشره متناسقه دون بقع سوداء على الركب والاكواع،

او اختلاف لون الارجل عن لون الايدي عن لون الوجه،

وهنا بعض الحلول.
على المرأة ان تعرف اولا ان تغير لون جلدها في منطقة معينة من الجسم سببه تراكم الخلايا الميته في هذه المنطقة ،



وتراكم القاذورات من بقايا العرق،

وهي بهذا تحتاج الى تقشير دائم وفعال،

حتى تزيل الخلايا الجلديه الميته وتقوم بتوسيع المسامات،

واسهل انواع التقشير هي بالملح الخشن وزيت الزيتون،

حيث تقوم السيده بخلط كوب صغير من الملح الخشن،

والافضل ان يكون ملح بحري مع نصف كوب من زيت الزيتون،

وتقوم بفرك جسمها قبل الدخول للاستحمام فركا جيدا،

حيث تلاحظ ظهور بقع حمراء من خلف عملية الفرك،

وهذا لا باس به لانه بسبب مرور الدم تحت المنطقة الجلديه ،



ويختفي عاده بعد الاستحمام،

وعندما يصبح التقشير عاده اسبوعيه عند كل سيده فمن المستحيل ان تتراكم الاوساخ،

والخلايا الجلديه الميته .


وهناك خلطات من الكريمات المتنوعه ،



التي تفيد بالترطيب والتقشير معا،

وهناك زيوت طبيعية ايضا،

تعمل على توحيد لون البشره وترطيبها،

فخلط الجلسرين السائل مع الفكس،

وكريم جلسوليد،

وزيت الخروع،

والفازلين،

وماء الورد،

وزيت اللوز،

بكميات متساويه ،



مع ملعقة كبيرة من النشا،

ونصف كوب من الماء،

وخلطهما مع بعضهما البعض حتى يعطي مزيج متماسك،

ومتجانس،

ويتم بها دهن كل اجزاء الجسم،

وتركه لفتره خمس دقائق قبل الاستحمام،

واستعمال الخلطه بشكل اسبوعي يضمن الحصول على نتائج مذهله وسريعة .


وفي بعض مناطق الجسم،

التي لا تتعرض للتهويه ،



تمنع الخلايا الجلديه من التنفس فيتغير لونها وتزيد نسبة الصبغه في الجلد،

والافضل للمرأة ان ترتدي ملابس فضفاضه وواسعه تتحرك بها في داخل منزلها،

ولا ترتدي ما هو ضيق ويخنق الجسم والجلد،

فبالاضافه للشعور بالضيق والانزعاج من الثياب الضيقه ،



تخسر المرأة لون جلدها الاصلي.
والابتعاد عن المنتجات الكيميائيه ،



التي تدعي تنظيف الجسم،

وتغيير رائحته،

فعلى سبيل المثال المنتج،

الذي يدعي قيامه بمنع التعرق يزيد من نسبة اسوداد المنطقة ،



ويكثر نشوء البكتيريا،

ولا يحتوي سوى على رائحه عطريه بمقابلها تحصل السيده على لون جلدي اغمق،

وهنا تنصح باستخدام البودره ،



والابتعاد عن البخاخات.
اما ان كانت بشرتها سمراء،

وترغب بتحويلها لبيضاء فهذا مستحيل لانها خلقت بلون معين،

وله نسبة صبغيه معينة ،



ولا يستطيع اي منتج موجود بالكون بتغييرها،

على المرأة ان تقبل نفسها،

ولون بشرتها،

كي تتمتع باسلوب حياة ممتع وصحي ومترف.

140 views

اريد جسمي ابيض