5:34 مساءً الثلاثاء 25 سبتمبر، 2018

اسماء اهرمات الجيزة


اهرام الجيزه تقع على هضبه الجيزه في محافظة الجيزه على الضفه الغربيه لنهر النيل.

بنيت قبل حوالي 25 قرنا قبل الميلاد،

ما بين 2480 و 2550 ق.

م وهي تشمل ثلاثه اهرام هي خوفو،

خفرع ومنقرع.

والاهرام هي مقابر ملكيه كل منها يحمل اسم الملك الذي بناه وتم دفنه فيه،

والبناء الهرمي هنا هو مرحلة من مراحل تطور عماره المقابر في مصر القديمة .



فقد بدات بحفره صغيرة تحولت الى حجره تحت الارض ثم الى عده غرف تعلوها مصطبه .



وبعد ذلك تطورت لتاخذ شكل الهرم المدرج على يد المهندس ايمحوتب وزير الفرعون زوسر في الاسرة الثالثة .



وتلا ذلك محاولتان للملك سنفرو مؤسس الاسرة الرابعة لبناء شكل هرمي كامل.

ولكن ظهر الهرمين غير سليمي الشكل.

وهما يقعان في دهشور احدهما مفلطح القاعده والاخر اتخذ شكلا اصغر يقارب نصف حجم الاول.

واستطاع المهندس هميونو مهندس الملك خوفو ان ينجز الشكل الهرمي المثالى وقام بتشييد هرم خوفو بالجيزه على مساحه 13 فدانا وتبع ذلك هرما خفرع ومنقرع.

اما عن فكرة الهرم تحديدا فقد ارتبط الشكل الهرمى لديهم بفكرة نشاه الكون و اعتقدوا كذلك طبقا لبعض كتاباتهم و نصوصهم الدينيه ان الهرم وسيله تساعد روح المتوفى في الوصول الى السماء مع المعبود رع .

و يمكن ان نرى احيانا اشعه الشمس بين السحاب و هى تاخذ الشكل الهرمى ايضا و كانت كذلك من ضمن هذه الوسائل الكثيرة التي يمكن ان تساعدهم في الصعود الى السماء .



نرى ايضا الشكل الهرمى اعلى المسلات و بعض المقابر الصغيرة للافراد في جنوب مصر ,



حتى عندما فكر ملوك الدوله الحديثه في بناء مقابرهم في البر الغربى في وادى الملوك و نقرها في باطن الجبل لحمايتها من السرقه لم يتخلوا عن الشكل الهرمى و الذى كان ممثل في قمه الجبل نفسه و بشكل طبيعي .

صورة اسماء اهرمات الجيزة

هرم سنفرو في دهشور

صورة اسماء اهرمات الجيزة

هرم منقرع

صورة اسماء اهرمات الجيزة

ابو الهول

استغرق بناء الهرم الاكبر ما يقرب من عشرين عاما و بناء الممرات و الاجزاء السفليه من الهرم عشر اعوام و ذلك طبقا لما ذكره هيرودوت المؤرخ اليونانى الذى زار مصر في القرن الرابع قبل الميلاد بعد اكثر من 2000 سنه من بناء الهرم و سمع هذه الروايات و غيرها من بعض الكهنه و الرواه .



قطعت الحجاره التي استخدمت في بناء الهرم الاكبر من المنطقة المحيطه بالهرم و حجاره الكساء الخارجى من منطقة جبل طره و الحجاره الجرانيتيه المستخدمة في الغرف الداخلية من محاجر اسوان و كانوا ياتوا بها عن طريق نهر النيل الذى كان يصل الى منطقة الهرم في ذلك الوقت.

كانت الحجاره تقطع و تفصل عن بعضها عن طريق عمل فتحات على مسافات متقاربه في قطعة الحجاره المراد قطعها ثم يتم دق بعض الاوتاد الخشبيه فيها و الطرق عليها مع وضع الماء عليها و كلما تشرب الخشب بالماء ازداد حجمه داخل قطعة الحجر و مع استمرار الطرق عليها تنفصل عن بعضها ثم يتم تهذيبها و صقلها باستخدام نوع حجر اقوى مثل الجرانيت او الديوريت .



استخدم المصريون القدماء طريق رملى لبناء الاهرامات حيث توضع قطع الحجاره على زحافات خشبيه ,



اسفلها جذوع النخل المستديره تعمل كالعجلات و يتم سحب الزحافات بالحبال و الثيران مع رش الماء على الرمال لتسهل عملية السحب ،



و كلما زاد الارتفاع زادوا في الرمال حتى قمه الهرم ثم يتم كساء الهرم بالحجر الجيرى الاملس من اعلى الى اسفل و ازاله الرمال تدريجيا .



[1]

يعتقد كثير من الناس ان عظمه الهرم تكمن في طريقة بنائه،

وفي الواقع ان لحديثهم هذا جانبا من الصحة ،



فالهرم الاكبر على سبيل المثال عبارة عن جبل صناعي يزن سته ملايين وخمسمائه الف طن،

ومكون من احجار يزن كل منها اثني عشر طنا تقريبا،

وهذه الاحجار محكمه الرصف والضبط الى حد نصف المليمتر،

وهذا بالفعل يستحق كامل الاعجاب بالحضارة المصرية القديمة .



ولكن الامر اكبر من ذلك بكثير،

فالهرم هو احد اكبر الالغاز التي واجهت البشريه منذ مطلع الحضارة .



لقد ادعى كثيرون انه مجرد مقبره فاخره للملك خوفو)،

ولكن علماء العصر الحالي يعتقدون ان هذا الراي يثير السخريه ،



فقد تم بناء الهرم الاكبر لغرض اسمى واعظم من ذلك بكثير.

والدليل على ذلك هو تلك الحقائق المدهشه التي يتمتع بها هذا الصرح العظيم والتي جمعها تشارلز سميث في الكتاب الشهير تراثنا عند الهرم الاكبر في عام 1864م،

فارتفاع الهرم مضروبا بمليار يساوي 14967000 كم وهي المسافه بين الارض والشمس،

والمدار الذي يمر في مركز الهرم يقسم قارات العالم الى نصفين متساويين تماما،

وان اساس الهرم مقسوما على ضعف ارتفاعه يعطينا عدد ثابت الدائره الشهير 3.14 الوارد في الالات الحاسبه .



وان اركان الهرم الاربعه تتجه الى الاتجاهات الاصلية الاربعه في دقه مذهله حتى ان بعض العلماء اشاروا يوما الى وجود زاويه انحراف ضئيله عن الجهات الاصلية ،



ولكن بعد اكتشاف الاجهزة الالكترونيه الحديثه للقياس ثبت ان زوايا الهرم هي الاصح والادق.ومن اهم ما يبهر في انشاء هذه الاهرامات هو كيفية دقه انشاء الممرات الداخلية وغرف الانتظار Antechamber وغرفه دفن الملك King’s Burial Chamber .

اما بالنسبة الى هرم الفرعون من كاورع الشهير بمنقرع،

فقد لاحظ العلماء انه يحوي فجوه دائريه صغيرة لا يتجاوز قطرها 20 سم.

وتمكن علماء الاثار من معرفه سر وجود تلك الفجوه بعد ملاحظه دقيقة للغايه ،



اذ تبين ان اشعه الشمس تدخل من خلال تلك الفجوه يوما واحدا فقط في السنه الى قبر الفرعون من كاورع تماما.

والاعجب ان هذا اليوم يتفق مع عيد ميلاد الفرعون.

70 views

اسماء اهرمات الجيزة