5:47 صباحًا الثلاثاء 25 سبتمبر، 2018

اعشاب لعلاج الصداع النصفي


ان وسائل العلاج كثيرة ،



ولكن المشكلة الرئيسيه ولدى اغلب مرضى الصداع النصفي او الشقيقه هي وصف العلاج لانفسهم بدلا من المتابعة مع الطبيب.

ولهذا لا يذهبون الى الطبيب الا بعد استنفاذ استخدام الادويه المتاحه في السوق من غير وصفة الطبيب.

وغالبا ما يكون استخدام هذه الادويه المفرط سببا في حدوث صداع يومي مزمن بسبب سوء استخدام الادويه حيث يرجع الصداع بمجرد انتهاء مفعول الدواء مما يجعل المريض يتناول قرص دواء مره اخرى وهكذا.

وقد يتعود المريض ايضا على تناول قرص دواء بمجرد توقع قدوم الصداع النصفي؛

مما يزيد من مشكلة سوء استخدام الادويه وبالتالي حدوث الصداع المزمن.

كما يجب على مريض الصداع النصفي مراقبه تناوله للكافيين،

ومع انه يعتبر مسكنا جيدا للالم ويدخل ضمن مكونات الكثير من ادويه الصداع النصفي الا ان تناوله بافراط يتسبب في حدوث صداع بمجرد انتهاء المفعول؛

ولذا لا ينبغي لمريض الصداع النصفي الافراط في تناوله بشكل يومي.

نصائح اخرى ينبغي لمريض الصداع النصفي اتباعها هي تناول الدواء بمجرد ظهور الاعراض،

وفي كل الاحوال فان وصف الطبيب لمريض الصداع النصفي الدواء المناسب يختلف من حالة الى اخرى؛

فالدواء الذي يناسب مريضا قد لا يناسب اخر.

ماذا يجب ان يعمل الاطباء؟

ينبغي على الاطباء اتباع نهج واضح للتوصل الى افضل علاج لمريض الصداع النصفي،

كما ينبغي عمل الفحوصات الضرورية والتقليل من استخدام الادويه التي تحتوي على المواد التي تسبب الادمان.

ينبغي على الطبيب ايضا مراعاه اسلوب تناول واستخدام انوع العلاج والدواء الذي يناسب حالة المريض ورغباته .



واذا كان المريض من الذين يصابون بصداع متكرر فينبغي على الطبيب التفكير في وصف دواء وقائي يتناوله المريض بشكل يومي او قبل حدوث مؤثر معين يعلم المريض انه سيتسبب في حدوث الصداع.

وينبغي على الطبيب لفت انتباه المريض الى انه لا يمكن تقييم فاعليه بعض الادويه الوقائيه الا بعد مرور 2-6 اشهر من تجربتها وخاصة الاعشاب ،



وان المريض قد يحتاج الى جانب الدواء الوقائي تناول الدواء العلاجي الى جانبه في بعض الاحيان؛

اذ ان الدواء الوقائي يعتبر ناجحا في حالة اقلاله من حدوث الصداع النصفي بنسبة 50%.

وبما ان حدوث الصداع النصفي يمكن ان ينتهي تلقائيا في الكثير من الاحيان،

ينبغي تجربه قطع الدواء الوقائي عن المريض الذي تم السيطره على صداعه لمدة معقوله بين الحين والاخر بشكل تدريجي لمعرفه ان كان قد حدث هذا العلاج التلقائي ام لا.

وينبغي على المرضى الذين يتناولون علاجا وقائيا بالاضافه الى العلاج العرضي الحرص الشديد مما قد يتسبب فيه تناول النوعين من الدواء من حدوث صداع مزمن.

وعلى الطبيب المعالج ايضا لفت انتباه المريض الى مساله المؤثرات المسببه للصداع؛

اذ ان تفادي بعض هذه المؤثرات قد يساعد على الاقلال من حدوث الصداع،

بالاضافه الى لفت انتباهه الى انواع العلاج البديل للصداع النصفي مما سنذكرها تباعا ان شاء الله.

انواع العلاج:

  1. العلاج بالعقاقير المسكنه وهي كثيرة تختلف حسب التركيب الكيميائي ونوع التشخيص:
  2. العلاج غير العقاقيري:
  • العلاج بالاسترخاء والادراك relaxation and cognitive therapy:

    يمكن تعليم اساليب الاسترخاء بسهولة عن طريق استخدام شرائط الكاسيت التي تساعد على الاسترخاء التدريجي،

    او باستخدام طرق الاسترخاء المعتمدة على ظهور بعض المناظر على شاشه ،



    او عن طريق تعليم الشخص كيف يرخي نفسه بنفسه.

    وتعتمد هذه الطريقة في الاساس على ان من اهم اسباب ظهور الصداع النصفي الضغط العصبي.

اما العلاج الادراكي فيعتمد على العلاقه بين الادراك والمشاعر والسلوك وكيف تؤثر هذه العوامل في تكوين الصداع النصفي.

ويركز هذا النوع من العلاج على استخدام اساليب للحد من الم الصداع قبل ان يشتد عن طريق سلوك بعض التصرفات في اثناء ظهور الاعراض.

  • العلاج بالاسترجاع الحيوي biofeedback



    لقد تم استخدام هذا النوع من العلاج بنجاح في الكثير من مرضى الصداع النصفي،

    ويتكون من استغلال بعض المعلومات الحيوية التي عاده لا تكون متوافره لدينا في السيطره على بعض اجهزة اجسادنا،

    وفي حالة الصداع النصفي يتم استخدام الاسترجاع الحيوي من درجه حراره جلد اليدين او من النشاط الكهربائي لعضله الفرونتالس الواقعه في مقدمه الراس ومنطقة الجبهه .

  • العلاج بالابر الصينية



    والذي اظهر نتائج ايجابيه في علاج الصداع النصفي.علاج السلوك المؤثر operant behavior therapy:

    هذا النوع من العلاج يعتمد على مبدا ان هناك بعض السلوكيات الضارة التي يتبعها مريض الصداع النصفي كرد فعل للالم؛

    مما قد تلفت اليه انتباه ذويه وبالتالي اهتمامهم مما قد يتسبب في تكوين عامل نفسي اضافي لاستمرار او تكرار الصداع،

    فمثلا قد يكون رد فعل المريض للالم هو البكاء او العويل؛

    مما يكسبه اهتمام اسرته او عدم الذهاب الى العمل الذي بامكانه ان يكون نوعا من الهروب،

    وعلاج هذا النوع من السلوك لدى المريض بالاضافه الى انتباه الاسرة الى تغيير ردود افعالهم هم انفسهم قد يكون له اثر في تقليل معدل حدوث الصداع.
  • العلاج بالتدليك العضلي:

    والذي يعمل من خلال تخفيض نسبة الضغط العصبي الذي يعاني منه المريض.
  • العلاج بالاعشاب:

    هناك عشب واحد فقط معروف على انه خاص لعلاج الصداع النصفي يسمى فيفرفيو feverfew والمعروف علميا باسم Tanecetum parthenium .

ولا بد من القول بان اتباع والتزام المريض بالنصائح الطبيه ومتابعة العلاج من الضروريات المهمه لنجاح علاج الشقيقه .

422 views

اعشاب لعلاج الصداع النصفي