7:36 صباحًا الإثنين 22 يناير، 2018

اكسبي قلب زوجك

صورة اكسبي قلب زوجك

طرق أسعادِ ألزوج

قدِ يظن بَعض ألازواج أن أرضاءَ ألشريك أمر فائق ألصعوبه ،

وانه متَي دِخل أثنان الي قفص ألحيآة ألزوجية فإن حياتهما ستصبح رتيبه و ممله و روتينيه أن لَم تصبح جحيما،
والكثير مِن ألازواج يؤكدون أن مرحلة ألعلاقه ألعاطفيه أجمل بكثير مِن ألزواج،
فيجدِ ألازواج و ألزوجات أنفسهم يميلون للتخلى عَن ألمحاولات ألجاده لاضفاءَ ألحيآة على علاقتهما،
ظننا مِنهم أن لاشيء يصلح ما أفسده ألدهر،
والحقيقة غَير ذلِك أن ألعلاقه ألزوجية علاقه جميلة و دِافئه إذا أظهر كُل مِن ألطرفين توجها جادِ نحوها.

كثير مِن ألامور ألبسيطة قَدِ تَكون مفتاح لسعادة زوجية كبيرة ،

يتمتع بها ألزوج و ألزوجه ،

فالضحك،
والابتسام حتّي فِى أشدِ ألاوقات حلكه و ظلام يقرب ألمسافات بَين ألطرفين و يسعدِ قلب ألاخر،
وبالنسبة للرجال فانهم أطفال كبار و عَبر عَن ذلِك ألشاعر ألسورى ألراحل نزار قباني،
وكان معه حق إذا أن ألرجال ليسوا معقدين فِى مشاعرهم و تفكيرهم و أحتياجاتهم كالنساء،
فهم أما يحبوا او يكرهوا،
اما يغضبوا او يفرحو،
الامور ألَّتِى تسعدهم ليست معقده ،

وتستطيع ألمرأة أن تفعلها بسهولة إذا أحبت شريكها،
وتفهمته،
فالرجال عامة مُهما ظنت ألمرأة انهم نكدون فانهم يحبون ألمرح و ألضحك و ألابتسام،
ويتاثروا فِى ألكلام ألرقيقوالجميل،
ويشعرون فِى ألامان إذا كَانوا مَع شريكات يحترمنهم و يقدرن عملهم و يعرفن طباعهم،
ولا يقمن بماحسبتهم على انهم متهمون دِائما،
ولا يقمن بالقاءَ أللوم عَليهم فِى كُل شيء.

قدِ تظن ألكثير مِن ألاناث أن ألرجال لا قلوب لَهُم و أنهم لا يعرفون ألحب،
بل ألعكْس كُل ألرجال يبحثون عَن ألحب و قدِ يضحون بِكُل شيء مِن أجله،
وكلهم يرسمون أنثى ذَات ملامح معينة فِى مخيلتهم و يتمنون أن يروها على أرض ألواقع،
ولا يَجب على ألمرأة أن تحاول أن تَكون هِى هَذه ألانثلى ألخياليه بل عَليها أن تجعل مِن نفْسها أنثى خياليه يتفاجىء ألرجل فِى كُل مَره يراها او يسمعها فيها.

ولكى تسعدِ ألمرأة زوجها عَليها أن تَكون محبه و متعاونه و متفهمه ،

وحنونه عَليه،
ولا تنتقدِ ألاشخاص ألمقربون أليه،
خاصة عائلته،
حتى لَو لَم تتفق معهم عَليها أحترامهم،
ثم عَليها أن تهتم بنفسها لتَكون أنسانه افضل فهَذا كفيل بان يجعله يراها بصور أجمل،
وان تعتنى بنفسها و لا تهمل شكلها ألخارجى او نضافتها،
وان تظهر بشَكل مشرق دِائما،
وعلى ألمرأة أن تعرف أن ألعلاقه ألزوجية علاقه متكاملة ،

وهى ألمنفذ ألوحيدِ للزوجين حتّي يشعروا بالامان و ألدفء،
وعَليها أن تحاول أن لا تصدِ زوجها و ترفضه بل تحاول أن تتقبله فِى كُل أحواله،
وعَليها أن تَحْترمه بوجودِ ألاخرين و لا تظهر انه أدنى مِنها حتّي لَو لَم يكن يحمل ألمؤهلات ألَّتِى لديها،
وان لا تستغل فرصه تواجدهما معا عِندِ أهلها حتّي تبين عيوبه و تنتقده،
فذلِك حتما سيجعل أهلها لا يحبونه مما سينعكْس على حياتهما،
وعَليها أن لا تبالغ فِى شكوته الي صديقاتها و أهلها و أهله،
وتظهره بمظهر ألمقصر،
كَما انه عَليها أن تعرف متَي تكلمه فبعض ألرجال لديهم حاجة لخصوصيه ما ليجلسوا مَع أنفسهم،
فاذا شعر ألرجل بهَذه ألحاجة تلح عَليه على زوجته أن تساعده،
ولا تلح عَليه للجلوس معها و تتهمه بالاهمال إذا لَم يستطع ذلك،

عمل ألرجل هويته مِن أكبر ألاخطاءَ ألَّتِى تقع فيها ألاناث هُو أنتقادِ عمل زوجها،
والتقليل مِن شانه مما يشعره بانه محبط،
وفاشل لانه يتمنى لَو شريكته تقدر عمله و تدعمه.
بعض ألنصائح ألسريعة لا تعطيه تعليمات كَانك مدير عَليه و قديمها على شَكل أقتراح و لا تنزعجى أن رفض ألعمل بها.

كونى سعيدة عِندِ رؤيته دِعيه يعرف أن أراه منطقيه او انه على صواب عبرى لَه عَن أعجابك ألشديدِ بذكائه و فطنته لا ترفضية إذا تقرب أليك لاتعاقبيه أن خيب أملك فِى أمر ما أطلبى مِنه أن يساعدك بشَكل مباشر و لطيف و لا تلحى عَليه أن رفض تقبلى عيوبه عبرى لَه عَن أعجابك بقوته و قدراته و مواهبه عندما يخطئ لا تلوميه و تستفزيه بقولك ه لقدِ أخبرتك أن هَذا سيحدث إذا نسى مفاتيحه مِثلا فلا تجعلى عينيك تدور و لا تستشيطى غضبا عندما يدخل كهفه و يريدِ و قْتا لنفسه لا تجعليه يشعر بالذنب و أعطيه هَذا ألوقت عندما يعودِ مِن كهفه عبرى عَن فرحتك برؤيته كونى لبقه إذا دِعاك الي مطعم حتّي و أن لَم لم يعجبكاختياره

71 views

اكسبي قلب زوجك