8:25 مساءً الأربعاء 21 فبراير، 2018

اكل الحي مع الميت في المنام

اكل ألحى مَع ألميت في ألمنام

صورة اكل الحي مع الميت في المنام

اخبرنا ألوليدِ بن أحمدِ ألزوزنى قال أخبرنا عبدِ ألرحمن بن أبى حاتم قال أخبرنا محمدِ بن يحيي ألواسطى قال حدثنا محمدِ بن ألحسن ألبرجلانى يحيي بن بسام قال حدثنى عمر بن صبيح ألسعدى قال: رايت عبدِ ألعزيز بن سليمان ألعابدِ في منامى و عَليه ثياب خضر و علي راسه أكليل مِن لؤلؤ فقلت أبا محمدِ كَيف كنت بَعدى و كَيف و جدت طعم ألموت و كَيف رايت ألامور هناك،
فقال: ألموت فلا تسال عَن شده كربه و غمومه ألا أن رحمه الله و أرت منا كُل عيب نلناها ألا بفضله عز و جل.
قال ألاستاذ أبو سعيدِ رحمه ألله: ألموت في ألرؤيا ندامه مِن أمر عظيم،
فمن راي أنه مات ثُم عاش،
فانه يذنب ذنبا ثُم يتوب لقوله تعالي ” ربنا أمتنا أثنين و أحييتنا أثنتين فاعترفنا بذنوبنا “.
ومن مات مِن غَير مرض و لا هيئه مِن يموت عمَره يطول.
ومن راي كَانه لا يموت فقدِ دِنا أجله،
وان ظن صاحب ألرؤيا في منامه أنه لا يموت أبدا،
فانه يقتل في سبيل الله عز و جل.
ومن راي أنه مات،
وراي لموته ماتما و مجتمعا و غسلا و كفنا سلمت دِنياه و فسدِ دِينه.
ومن راي أن ألامام مات خربت ألبلده ،

كَما أن خراب ألبلده دِليل علي موت ألامام.
ومن راي ميتا معروفا مات مَره أخري و بكوا عَليه مِن غَير صياح و لا نياحه ،

فانه يتزوج مِن عقبه أنسان و يَكون ألبكاءَ دِليل ألفرج فيما بينهم،
وقيل مِن راي ميتا مات موتا جديدا فَهو موت أنسان مِن عقب ذلِك ألميت و أهل بيته حتي يصير ذلِك ألميت كَانه قَدِ مات مَره ثانيه .

وان راي كَانه قَدِ مات و لَم ير هيئه ألاموات و لا جهازهم،
فانه ينهدم مِن دِاره جدار أو بيت،
فان كَانت ألرؤيا بحالها،
وراي كَانه دِفن علي هَذه ألحاله مِن غَير جهاز و لا بكاءَ و لا شيع أحدِ جنازته،
فانه لا يعادِ بناءَ ما أنهدم،
الا أذا صار في يدِ غَيره.
ومن راي و قوع ألموت ألذريع في موضع دِل علي و قوع ألحريق هناك.
وان راي كَانه مات و هُو عريان علي ألارض،
فانه يفتقر.
وان راي كَانه علي بساط بسطت لَه ألدنيا أو علي سرير نال رفعه أو علي فراش نال مِن أهله خيرا.
وان راي كَانه و جدِ ميتا،
فانه يجدِ مالا،
فان جاءه نعى غائب،
فانه ياتيه خبر بفسادِ دِينه و صلاح دِنياه.
وان راي كَان أبنه مات تخلص مِن عدوه.
وان راي كَان أبنته ماتت أيس مِن ألفرج.
وان راي كَان رجلا قال لرجل أن فلانا مات فجاه ،

فانه يصيب ألمنعى غم فجاه ،

وربما مات فيه.
وان رات حامل أنها ماتت و حملت و ألناس يبكون عَليها مِن غَير رنه و لا نوح،
فأنها تلدِ أبنا و تسر به،
وقيل رؤيا ألعازب ألموت دِليل علي ألتزويج و موت ألمتزوج دِليل علي ألطلاق،
فان بالموت تقع ألفرقه ،

وكذلِك رؤيا أحدِ ألشريكين موته دِليل فرقه شريكه.
ومن راي كَان ألوالى مات و ألناس يذكرونه بخير،
فانه يَكون محمودا في و لايته.
ومن راي كَانه بَين قوم أموات فَهو بَين أقوام منافقين يامرهم بالمعروف فلا ياتمرون بامَره قال الله تعالي ” فانك لا تسمع ألموتي “.
ومن راي كَانه لقى معهم ميتا،
فانه يموت علي بدعه أو يسافر سفرا لا يرجع مِنه.
ومن راي كَانه خالطهم و لامسهم أصابه مكروه مِن قَبل أراذل.
وحكى عَن بَعضهم أن مِن راي كَانه يصاحب ميتا،
فانه يسافر سفرا بعيدا يصيب فيه خيرا كثِيرا،
فان حمل ميتا علي عنقه نال مالا و خيرا كثِيرا،
وان أكل ألميت طال عمره.
ورؤيا موت ألوالى دِليل علي عزله و سكر ألميت لا خير فيه.
وان راي ميتا كَانه حي،
فانه يصلح أمَره بَعدِ ألفسادِ و يتعقب عسره يسر مِن حيثُ لا يحتسب.
وان راي حيا كَانه ميت،
فانه يعسر عَليه أمَره ذلِك لان ألحياه يسر و ألموت عسر.
وان راي ألاموات مستبشرين دِل علي حسن حاله عِندِ الله تعالي لانهم في دِار ألحق،
ومن راهم غَير مستبشرين أو راهم معرضين عنه دِل علي سوء حاله عِندِ الله لقول ألنبى صلي الله عَليه و سلم: يكفى أحدكم أن يوعظ في منامه.
وان راي ميتا عرفه فاخبره أنه لَم يمت دِل علي صلاح حال ألميت في ألاخره لقوله تعالي ” بل أحياءَ عِندِ ربهم يرزقون “.
وكذلِك لَو راي علي ألميت تاجا أو خواتيم أو راه قاعدا علي سرير.
وان راي علي ألميت ثيابا خضرا دِل علي أن موته كَان علي نوع مِن أنواع ألشهاده كَما تدل مِثل هَذه ألرؤيا علي حسن حال ألميت في ألاخره فكذلِك تدل علي عقبه في ألدنيا.
وان راي ميتا ضاحكا،
فانه مغفور لَه لقوله تعالي ” و جوه يومئذ مسفره ضاحكه مستبشره “.
وان راي ميتا طلق ألوجه لَم يكلمه و لَم يمسه،
فانه راض عنه لوصول بره أليه بَعدِ موته.
وان راه معرضا عنه أو منازعا لَه و كَانه يضربه دِل علي أنه أرتكب معصيه ،

وقيل مِن راي ميتا ضربه،
فانه يقتضيه دِينا.
وان راي ألميت غنيا فَوق غناه في حياته فَهو صلاح حاله في ألاخره ،

وان فقيرا فَهو فقره ألي ألحسنات.
وان راي كَان ألميت عريانا فَهو خروجه مِن ألدنيا عاريا مِن ألخيرات،
وقيل أن عرى ألميت راحته.
وان راي كَان أقواما معروفين قاموا مِن موضع لابسين ثيابا جددا مسرورين،
فانه يحيا لَهُم و تعقبهم أمور و يتجددِ لَهُم أقبال و دِوله ،

فان كَانوا محزونين أو ثيابهم دِنسه ،

فانهم يفتقرون و يرتكبون ألفواحش.
وان راي في مقبره معروفه قيام ألاموات مِنها،
فان أهل ذلِك ألموضع تنالهم شده و يظهر فيها منافقون،
واما ألكافر ألميت أذا رؤى في أحسن حاله و هيئه دِل ذلِك علي أرتفاع أمر عقبه و لَم يدل علي حسن حاله عِندِ ألله.
وان راي كَان ألميت ضحك ثُم بكي دِل علي أنه لَم يمت مسلما،
وكذلِك لَو راي أن و جه ألميت مسودِ لقوله تعالي ” فاما ألذين أسودت و جوههم أكفرتم بَعدِ أيمانكم “.
وان راي كَان علي ألميت ثيابا و سخه أو كَانه مريض،
فانه مسئول عَن دِينه فيما بينه و بَين الله تعالي خاصه دِون ألناس.
وان راي ألميت مشغولا أو متعبا فذلِك شغله بما هُو فيه.
وان راي كَان جده و جدته قَدِ حييا،
فان ذلِك حياه ألجدِ و ألبخت.
وان راي كَان أمه قَدِ حييت أتاه ألفرج مِن هُم هُو فيه،
وكذلِك أن راي أباه قَدِ حيى ألا أن رؤيه ألاب أقوى.
وان راي أن أبنا لَه قَدِ حيى ظهر لَه عدو مِن حيثُ لا يحتسب.
وان راي أن أبنه لَه ميته قَدِ عاشت أتاه ألفرج.
ومن راي كَان أخا لَه ميتا قَدِ عاش،
فانه يقوي مِن بَعدِ ضعف لقوله تعالي ” أشددِ بِه أزرى “.
ومن راي أختا لَه ميته قَدِ عاشت،
فانه قدوم غائب لَه مِن سفر و سرور ياتيه لقوله تعالي ” و قالت لاخته قصيه فبصرت بِه عَن جنب “.
وان راي خاله أو خالته قَدِ عاشا،
فانه يعودِ أليه شيء قَدِ خرج مِن يده.
ومن راي كَانه أحيا ميتا،
فانه يسلم علي يديه كافرا أو يتوب فاسق.
وان راي في محلته نسوه ميتات معروفات قَدِ قمن مِن موضعه مزينات،
فانه يحيا لاصحاب ألرؤيا و ألاعقاب أولئك ألنسوه أمور علي قدر جمالهن و ثيابهن،
فان كَانت ثيابهن بيضا،
فانه أمور في ألدين،
وان كَانت حمرا فامور في أللهو،
وان كَانت سوداءَ ففى ألغني و ألسؤدد،
وان كَانت خلقانا،
فأنها أمور في فقر و هم،
وان كَانت و سخه ،

فأنها تدل علي كسب ألذنوب.
وان راي ميتا كَانه نائم،
فان نومه راحته.
وان راي ميتا كَانه يصلى في غَير موضع صلاته ألذى كَان يصلى فيه أيام حياته فتاويلها أنه و صل أليه ثواب عمل كَان يعمله في حياته أو ثواب و قف قَدِ و قفه و تصدق به،
فان كَان ألميت و أليا،
فان عقبه ينالون مِثل و لايته.
وان راي كَانه يصلى في موضع كَان يصلى فيه أيام حياته دِل ذلِك علي صلاح دِين عقب ألميت مِن بَعده لان ألميت قَدِ أنقطع عَن ألعمل لنفسه.
وان راي كَانه يتبع ألميت و يقفو أثره في دِخوله و خروجه،
فانه يقتدى بافعاله مِن ألصلاح و ألفساد.
وان راي ميتا في مسجدِ دِل علي أمنه مِن ألعذاب لان ألمسجدِ أمن.
وان راي ميتا يشتكى راسه فَهو مسئول عَن تقصيره في أمر و ألديه أو رئيسه،
فان كَان يشتكى عنقه فَهو مسئول عَن تضييع ماله أو مَنعه صداق أمراته،
فان كَان يشتكى يده فَهو مسئول عَن أخيه و أخته أو شريكه أو يمين حلف بها كاذبا،
وان كَان يشتكى جنبه فَهو مسئول عَن حق ألمراه ،

فان كَان يشتكى بطنه فَهو مسئول عَن حق ألوالدِ و ألاقرباءَ و عَن ماله.
وان راي أنه يشتكى رجله فَهو مسئول عَن أنفاقه ماله في غَير رضا ألله.
وان راه يشتكى فخذه فَهو مسئول عَن عشيرته و قطع رحمه.
وان راه يشتكى ساقيه فَهو مسئول عَن أفنائه حياته في ألباطل.
ومن راي كَان ميتا ناداه مِن حيثُ لا يراه فاجابه و خرج معه بحيثُ لا يقدر أن يمتنع مِنه،
فانه يموت في مِثل مرض ذلِك ألميت ألذى ناداه أو في مِثل سَبب موته مِن هدم أو غرق أو فجاه ،

وكذلِك لَو راي أنه تابع ميتا فدخل معه دِارا مجهوله ثُم لا يخرج مِنها،
فانه يموت.
وان راي كَان ألميت يقول لَه أنت تموت و قت كذا فقوله حق.
وان راي كَانه أتبع ميتا و لَم يدخل معه دِارا أو دِخل ثُم أنصرف،
فانه يشرف علي ألموت ثُم ينجو.
وان راي كَانه يسافر مَع ميت،
فانه يلتبس عَليه أمره.
وان راي كَان ألميت أعطاه شيئا مِن محبوب ألدنيا فَهو خير يناله مِن حيثُ لا يرجو،
فان كَان ألميت أعطاه قميصا جديدا أو نظيفا،
فانه ينال معيشه مِثل معيشته أيام حياته.
وان راي كَانه أعطاه طيلسانا،
فانه يصيب جاها مِثل جاهه،
فان أعطاه ثوبا خلقا،
فانه يفتقر.
فان أعطاه ثوبا و سخا،
فانه يركب ألفواحش.
فان أعطاه طعاما،
فانه يصيب رزقا شريفا مِن حيثُ لا يحتسب.
فان أعطاه عسلا نال غنيمه مِن حيثُ لا يرجو.
فان أعطاه بطيخا أصابه هُم لَم يتوقعه.
وان راي كَان ألميت يعظه أو يعلمه علما،
فانه يصيب صلاحا في دِينه بقدر ذلك.
وان راي كَانه أعطي ألميت كسوه لَم ينشرها و لَم يلبسها،
فانه ضرر في ماله أو مرض و لكِنه يشفى.
وان راي كَانه نزع كسوه حتي يلبسها ألميت فخرجت ألكسوه مِن ملك ألحي،
فانه يموت،
وان لَم تخرج ألكسوه مِن ملكه و ناولها ليخيطها أو ليعملها لَم يضره ذلك،
وكل شيء يراه ألحى أنه أعطاه للميت،
فانه غَير محبوب ألا في مسالتين: أحداهما أنه أذا راي كَانه أعطي ألميت بطيخا،
فانه يذهب همه مِن حيثُ لا يحتسب،
والثانيه أنه أذا راي أنه أعطي عمه أو عمته بَعدِ موتهما في منامه،
فانه يلزمه غرم و نفقه .

وان راي كَان ميتا سلم عَليه دِل علي حسن حاله عِندِ الله عز و جل.
وان راي كَانه أخذ بيده،
فانه يقع في يده مال مِن و جه ميئوس مِنه.
وان راي ألميت كَانه عانقه معانقه موده طال عمره.
وان راي كَانه عانقه معانقه ملازمه أو منازعه فلا تحمدِ رؤياه.
وان راي كَانه يكلم ألميت عاش طويلا و تدل هَذه ألرؤيا علي أن صاحبها يصالح قوما بَعدِ ألمنازعه .

وان راي كَانه يقبل ميتا مجهولا نالت مالا مِن حيثُ لا يحتسب،
فان قَبل ميتا معروفا،
فانه ينتفع مِن ألميت بعلمه أو ماله.
وان راي ميتا عانقه و خالطه كَان ذلِك طول حياه ألحي.
وان راي ألميت نائما كَان ذلِك راحته.
وان راي كَان ميتا معروفا قَبله نال مِن عقبه خيرا.
وان راي ميتا مجهولا قَبله فَهو قبوله ألخير مِن موضع لا يرجوه.
وان راي كَان ميتا أشتري طعاما،
فان يغلو أو يعز ذلِك ألطعام.
وان راي كَان ألاموات يبيعون طعاما أو متاعا كسدِ ذلِك ألطعام و ألمتاع،
فان و جدِ ألحى بَين ألطعام و ألمتاع أنسانا ميتا أو فاره ميته أو دِابه ميته ،

فانه يفسدِ ذلِك ألطعام و ألمتاع.
وان راي كَانه ينكح ميتا مجهولا في قبر،
فانه يزني.
وان راي كَانه نكحه فامنى،
فانه يخالط رجلا شريرا منافقا و يغرم عَليه مالا.
وان راي أنه ينكح ميتا معروفا رجلا كَان أو أمراه ،

فانه يظفر بحاجه قَدِ أيس مِنها.
وان راي أنه نكح رجلا صديقا أصاب عقبه مِن ألفاعل خيرا،
فان كَان ألمنكوح عدوا،
فان ألفاعل يظفر بعقب ذلِك ألميت.
وان راي أنه ينكح ذا حرمه مِن ألموتى،
فان ألناكح يصل ألمنكوح بصدقه أو دِعاءَ أو يصل ألي عقبه مِنه خير،
وقيل أنه يقدم علي حرام.
وان راي كَان ميتا معروفا نكحه أصابه نفع مِن عمله أو ماله.
وان راي كَان أمراه ميته حييت فنكحها و أصابه مِن مائها،
فانه يظفر بحاجته و ينفق فيها مالا بطيبه نفْس مِنه و ينال و لايه مستانفه و تجاره رابحه ،

فان تزوج بامراه ميته ،

وراي أنها حيه و حولها ألي منزله،
فانه يعمل عملا يندم عَليه،
فان و طئها و تلطخ مِن مائها،
فانه نادم مِن عمل في خسران و هُم و تحمدِ عاقبته و ينال خيرا بقدر ما أصابه مِن مائها أخر ألامر.
وان راي كَانه تزوج بامراه ميته ،

وراي أنها حيه و دِخل بها و لَم يمسها لكِنه تحَول ألي دِارها و أستوطنها دِلت رؤياه علي موته،
وكذلِك رؤيا ألمراه جاريه مجري رؤيه ألرجل في كُل ذلك.
ومن راي ميتا قَدِ عاش،
فان سنته تحيا في خير أو شر لرائيها خاصه أن كَان مِن أهل بيته أو راه في دِاره أو للناس كافه أن كَان سلطانا أو عالما،
واما أكل ألميت مِن دِار فيها مريض فدليل علي هلاكه و ألا ذهب لاهلها مال،
واما مِن ناداه ألميت،
فان كَان مريضا لحقه،
وان كَان فقيها فقدِ و عظه و ذكره فيما لا بدِ مِنه ليرجع عما هُو فيه و يصلح ما هُو عَليه،
واما مِن ضربه ميت أو تلقاه بالعبوس و ألتهددِ و ترك ألسلام فليحذر و ليصلح ما قَدِ خَلفه عَليه مِن و صيه أن كَانت أليه أو في أعمال نفْسه و ذنوبه فيما بينه و بَين الله تعالى،
وان تلقاه بالبشر و ألشكر و ألسلام و ألمعانقه فقدِ بشره بضدِ حال ألاول و قَدِ تقدم في ذكر باب ألاموات ما فيه غنى.
وكان أبن سيرين يقول: أحب أن أخذ مِن ألميت و أكره أن أعطيه،
وقال: أذا أخذ منك ألميت فَهو شيء يموت،
ومن مات و لَم ير هُناك هيئه ألاموات،
فانه أنهدام دِاره أو شيء مِنها.
واذا راي ألحى أنه يحفر لنفسه قبرا بني دِارا في ذلِك ألبلدِ أو تلك ألمحله و ثوي فيها،
ومن دِفن في قبر و هُو حى حبس و ضيق عَليه.
وقال ألاستاذ أبو سعيدِ رحمه ألله: ألاصل في رؤيا ألميت و الله أعلم أنك أذا رايت ميتا في منامك يعمل شيئا حسنا،
فانه يحثك علي فعل ذلك،
واذا رايته يعمل عملا سيئا،
فانه ينهاك عَن فعله و يدلك علي تركه.
وان راي ألميت حيا في قبره نال برا و حكمه و مالا حلالا،
وان و جدِ ميتا في قبره فلا يصفو ذلِك ألمال،
قال بَعضهم: مِن راي كَانه أتي ألمقابر فنبش عنها فوجدهم أحياءَ أو أمواتا،
فانه يدل علي و قوع موت ذريع في تلك ألناحيه أو ألبلده
والله أعلم

 

Terms :
  • تفسير حلم الاكل مع الميت
  • الاكل مع الميت فى المنام
  • تفسير الاكل مع الميت
  • الاكل مع الميت
  • الاكل مع الميت فى الحلم
  • اكل الميت فى المنام
  • تفسير حلم الاكل مع الميت لابن سيرين
  • اكل الميت مع الحى فى المنام
  • اكل الميت فى الحلم
  • الاكل مع الميت فى المنام لابن سيرين
23 views

اكل الحي مع الميت في المنام