11:54 مساءً الإثنين 20 نوفمبر، 2017

التعامل مع الاطفال الرضع

التعامل مَع ألاطفال ألرضع
صورة التعامل مع الاطفال الرضع

ومع مرور ألوقت فإن ألام ستتمكن مِن تحديدِ ألوقت ألمناسب لنقل ألخبره للطفل و تعليمه و أللعب معه.
وبالتاكيدِ فانه أحيانا يَكون مِن ألصعب تخيل ألطريقَة ألَّتِى يختبر بها ألطفل ألعالم مِن حوله و كيفية تفكيره و ماهيه شعوره.
يَكون ألطفل محاطا دِائما بمجموعة مِن ألانطباعات ألجديدة ألواجب عَليه أستيعابها و ترجمتها،
فَهو على سبيل ألمثال ينصت للاصوات ألمالوفه لَه فيدير راسه ليبحث عَن ألوجوه ألمالوفه و ألمعروفة بالنسبة له،
كَما انه مِثلا يحب دِائما أن تَقوم أمه بحمله.

ان ألتعلم ليس مجردِ معرفه شئ ما او معلومه معينة بل هُو ألقدره على فهم و ترجمة ألامور مِن خِلال ألخبرات ألمختلفة ألمكتسبه .

ولذلِك فهَذا يَعنى أن ألطفل عندما يتلقى معلومات جديدة فانه سيتمكن مِن أستخدام تلك ألمعلومات فِى مواقف لاحقه مَع ألوضع فِى ألاعتبار أن قدره ألطفل على ألتعلم لا تتاثر فَقط بالبيئه مِن حوله و لكن ايضا تتاار بالعوامل ألوراثيه .

ان أللعب هُو ألطريقَة ألرئيسيه ألَّتِى يُمكن للطفل أن يتعلم مِن خِلالهاكيف يتحرك و يتواصل و يتعامل أجتماعيا و يفهم ألعالم مِن حوله.
واعلمى انه خِلال ألشهر ألاول مِن عمر طفلك فانه يتعلم مِن خِلال تفاعله معك،
ومن اول ألاشياءَ ألَّتِى سيتعلمها طفلك كَيف يربط بَين لمستك و وجهك و صوتك و بين راحته و تلبيه حاجاته.

عندما يسمع ألطفل و قع خطوات أقدام فانه يتوقع و يستنتج انه سيرى و جه شخص بَعدِ ذلك،
مع ألوضع فِى ألاعتبار أن توقع ألطفل لمثل هَذا ألشئ يَكون ببلوغه شهرا او شهرين.
ولذلِك عليك دِائما أن تتصرفىمع ألطفل بنفس ألطريقَة فيما يخص هَذا ألامر و قومى بالاستجابه لَه بنفس ألطريقَة ايضا ألَّتِى تعودِ عَليها.
ويَجب أن تعلمى أن خلق روتين للطفل سيمكنه مِن أن يفهم و يستوعب ألاشياءَ مِن حوله.

لكى يقلدِ ألطفل اى شخص فإن هَذا يتطلب مِنه عدَدا مِن ألقدرات مِثل ألملاحظه ألجيده لافعال ألاخرين و أختيار أن يقُوم بتكرارها معتنسيق كُل هَذا مَع ألمهارات ألحركيه أللازمه لتقليدِ تلك ألحركة او هَذا ألفعل.

هُناك علاقه و ثيقه بَين كميه ألانتباه و ألتواصل ألجسدى ألَّذِى يحصل عَليه ألطفل منك و بين تطوره و نموه على ألمستوى ألعقلى.
وقدِ أثبتت بَعض ألدراسات أن ألطفل عندما يَكون فِى ألاسبوع ألثانى عشر و تَكون أمه تحمله على سبيل ألمثال كثِيرا فإن ألفضول يتَكون عنده و يَكون متحمسا لاستكشاف ألامور ألجديدة .

احرصى على أن يَكون منزلك أمنا مِن كُل ألنواحى لطفلك لان هَذا ألامر سيساعده على ألتعلم و ألنمو مَع ألوضع فِى ألاعتبار أنك إذا قمت بمنع طفلك مِن أستكشاف محيطه فِى ألمنزل فانك بذلِك تساهمين فِى و قف حب ألطفل للتعلم و ألاستكشاف.
وبالتاكيدِ فإن هَذا لا يَعنى منح ألطفل حريه لمس او أمساك اى شئ يُريده فِى ألمنزل و لكن يَجب أن تحاولى جعل بيئه ألمنزل ملائمه و أمنه للطفل.

يعتبر اكثر أشكال ألتعلم اهمية عِندِ ألطفل هُو ألَّذِى يحدث عِندِ تفاعله و تواصله مَع و ألديه.
واعلمى أن تواصل ألطفل معك و جها لوجه خِلال ألاشهر ألاولى سيساعده فِى ألتعرف على محيطه و سيمكنه مِن معرفه كَيفية أكتساب مجموعة مِن ألمهارات ألمتنوعه .

ان ألطفلالصغير يظل يتذكر كُل ألتجارب ألَّتِى مر بها سواءَ سلبيه او أيجابيه فَهى تَكون مكونا أساسيا لكيفية رؤيته و فهمه لموقف او شخص ما.
ويعتبر ألتحدث مَع طفلك و سيله ايضا للتواصل و ألتفاعل معه.
وبالاضافه لما سبق فقدِ أظهرت بَعض ألابحاث أن حصول طفلك على ردِ فعل سريع عندما يبتسم او يبكى او يستخدم صوته فإن هَذا سيساعدِ على تنميه قدراته ألعقليه و ذكائه فِى ألمستقبل.

ان أللعب مَع طفلك سيعطيك فرصه لتوجيه ألتعليمات لَه و يَكون ايضا فرصه لك لكى تجعليه يرى كَيفية عمل او تنفيذ أمر ما.
اذا أظهر طفلك انه مهتم بنشاط معين جديدِ فهَذا يَعنى انه مستعدِ له،
اما إذا حاولت تعريف طفلك على أمر جديدِ و لم يبدِ هُو أهتماما به،
فهَذا يَعنى انه غَير مستعدِ لهَذا ألامر.
تعلم ألام انه خِلال ألشهر ألاول مِن حيآة طفلها فانه يمضى معظم يومه نائما او يشعر بالنعاس،
ومع مرور ألاسابيع و ألاشهر فإن ألطفلينمو و يصبح اكثر أنتباها و نشاطا و سيظل مستيقظا لفترات أكبر مِن ألوقت.
وعلى كُل أم أن تدرك ألاوقات ألَّتِى يَكون فيها ألطفل متنبها و مستعدا للتعلم و أللعب و ألاوقات ألَّتِى يَجب ترك ألطفل فيها بمفرده.

 

136 views

التعامل مع الاطفال الرضع