11:29 مساءً الإثنين 18 ديسمبر، 2017

الهاتف النقال سلبياته وايجابياته

 

صورة الهاتف النقال سلبياته وايجابياته

بسَبب أستخدام ألهاتف ألمحمول على نطاق و أسع جداً ،

فقدِ كَان يقدر فِى عام 2018 أن هُناك نحو خمسه مليارات مستخدم للهاتف ألمحمول ،

والمخاوف ألعامة حَول ألاثار ألصحية ألمحتمله مِن ألهواتف ألمحموله تتلقى ألكثير مِن ألتغطيه فِى و سائل ألاعلام ،

وذلِك لان ألكثير مِن ألناس يستخدمون ألهواتف ألمحموله ،

والباحثين فِى مجال ألطب قلقون مِن ألمخاطر ألصحية ألمرتبطه بها ،

حتى ألصغيرة مِنها،
حيثُ يُمكن أن تتسَبب بمشاكل صحية كبيرة ،

ولذلِك كَان مِن ألمهم فهم ألمخاطر و ألتاثيرات ألمحتمله لاستخدام ألهاتف ألمحمول،
وتكوين خَلفيتك ألخاصة حَول كَيفية أستخدام ألهاتف ألمحمول.

المخاوف ألصحية ألناتجه عَن أستخدام ألهاتف ألمحمول -

الهواتف ألمحموله لتواصل مَع ألمحطات ألقاعديه باستخدام ترددات ألاشعاع ألراديويه RF .

اذ أن أشعاع RF مرتفع بما يكفي،
ليَكون لَها تاثير “حراري”،
مما يَعنى انه يرفع دِرجه حراره ألجسم ،

وهُناك مخاوف مِن أن مستويات منخفضه مِن ألاشعاع RF ألمنبعثه مِن ألهواتف ألمحموله يُمكن أن تسَبب مشاكل صحية مِثل ألصداع او أورام ألمخ.

بحث فِى ألهواتف ألمحموله و ألمخاطر ألصحية -

وقدِ و جدت ألابحاث ألدولى ألمكثفه أدله قاطعه او مقنعه على أن ألهواتف ألمحموله تضر بالصحة على ألمدى ألقصير او ألطويل،
بالاضافه الي انه فِى مايو 2018 أعلنت منظمه ألصحة ألعالمية WHO ألمصنفه ألاشعاع RF انها “يحتمل للاشعه ألناتجه عَن ألهواتف ألخلويه أن تسَبب ألسرطان للبشر،
استنادا الي خطر متزايدِ للدبقي،
وهو نوع مِن سرطان ألدماغ ،
الاعلان عَن هَذا ألبيان مِن قَبل منظمه ألصحة ألعالمية دِفع ألعديدِ مِن ألناس للدعوه الي “النهج ألتحوطي” مِن أستخدام ألهاتف ألمحمول ،

والبحث ألمستمر عَن أثار ألاستخدام .

الاشعاع ألمتعلق باستخدام ألهاتف ألمحمول -

الاشعاع هُو مزيج مِن ألطاقة ألكهربائيه و ألمغناطيسيه ألَّتِى تنتقل عَبر ألفضاءَ بسرعه ألضوء،
ويشير ايضا الي ألاشعاع ألكهرومغناطيسى ،

يصنف ألاشعاع الي مجموعتين رئيسيتين -

1 ألاشعاعات ألمؤينه IR ألَّتِى هِى قادره على ألتسَبب فِى تغيرات فِى ألذرات او ألجزيئات فِى ألجسم ألَّتِى يُمكن أن تؤدى الي تلف ألانسجه مِثل ألسرطان ،

وتشمل ألامثله على ألاشعه تَحْت ألحمراءَ و ألاشعه ألسينيه و أشعه غاما .

2 ألاشعاع غَير ألمؤين ألجردِ و هى ألاشعه ألَّتِى لا تسَبب هَذه ألتغييرات،
ولكن يُمكن أن تدفع ألجزيئات الي ألاهتزاز ،

و هَذا يُمكن أن يؤدى الي أرتفاع فِى دِرجه ألحراره ،

وكذلِك غَيرها مِن ألاثار ،

ومن ألامثله على ألاشعه يشمل ألاشعه فَوق ألبنفسجيه فِى ضوء ألشمس،
الضوء ألمرئي،
المصابيح ألكهربائيه ،

الاشعه تَحْت ألحمراء،
طاقة ألميكروويف و ألطاقة للموجات أللاسلكيه .

122 views

الهاتف النقال سلبياته وايجابياته