3:10 صباحًا الثلاثاء 23 يناير، 2018

تفسير الحصان في المنام لابن سيرين

تفسير ألحصان فِى ألمنام لابن سيرين

صورة تفسير الحصان في المنام لابن سيرين

تفسير حلم رؤيا ألحصان او ألفرس او ألخيل لابن سيرين مِن راى انه على فرس يجمح به،
فانه يرتكب معصيه او يصيبه هول بقدر صعوبه ألفرس و قدِ يَكون تاويل ألفرس حينئذ هواه يقال ركب فلان هواه و جمح بِه هواه،
وان كَان ألفرس عرما كَان ألامر أشنع و أعظم و لا خير فِى ركوب ألا فِى موضع ألدواب و لا خير فِى ذلِك على حائط او سطح او صومعه ألا أن يرى للفرس جناحا يطير بِه بَين ألسماءَ و ألارض،
فان ذلِك شرف فِى ألدنيا و ألدين مَع سفر،
والبلق شهره و ألدهم مال و سؤددِ و عز فِى سفر و ألاشقر يدل على ألحزن و فى و جه آخر أن ألاشقر نصر لان خيل ألملائكه كَانت شقرا.وحكى أن رجلا أتى أبن سيرين،
فقال: رايت كَانى على فرس قوائمه مِن حديد،
فقال: توقع ألموت.وحكى أن على بن عيسى ألوزير قَبل أن و لى ألوزارة راى كَانه فِى ظل ألشمس فِى ألشتاءَ راكب فرس مَع لباس حسن و قدِ تناثرت أسنانه،
فانتبه فزعا فقص رؤياه على بَعض ألمعبرين،
فقال: أما ألفرس فعز و دِوله و أللباس ألحسن و لايه و مرتبه و كونه فِى ظل ألشمس نيله و زارة ألملك او حجابته و عيشه فِى كنفه،
واما أنتثار أسنانه فطول عمره،
وقيل مِن راى فرسا مات فِى دِاره او يده فَهو هلاك صاحب ألرؤيا،
ومن ركب فرسا أغر محجلا بجميع ألاته و هو لابس ثياب ألفرس،
فانه ينال سلطانا و عزا و ثناءَ حسنا و عيشا طيبا و أمنا مِن ألاعداء.ومن راى انه ركب فرسا فركضه حتّي أرفض عرقا فَهو هوى غالب يتبعه و معصيه يذهب فيها لاجل ألعرق و إنما قلنا أن ألعرق فِى ألركض نفقه فِى معصيه لقوله تعالى لا تركضوا و أرجعوا الي ما أترفتم فيه و ألفرس لمن راه مِن بعيدِ بشاره و خير لقوله صلى ألله عَليه و سلم ألخيل معقودِ فِى نواصيها ألخير الي يوم ألقيامه ،

فان راى كَانه يقودِ فرسا،
فانه يطلب خدمه رجل شريف،
ومن ركب فرسا ذا جناحين نال ملكا عظيما أن كَان مِن أهله و ألا و صل الي مراده و ألفرس ألجموح رجل مجنون بطر متهاون بالامور،
وكذلِك ألحرون و قفز ألفرس سرعه نيل أمانيه و وثوبه زياده فِى خيره و هملجته أستواءَ أمره،
وقيل أن منازعه فرسه أياه خروج عبده عَليه أن كَان ذا سلطان،
وان كَان تاجرا خروج شريكه عَليه،
وان كَان مِن عرض ألناس فنشوز أمراته.ومن راى انه شرب لبن ألفرس أصاب خيرا مِن سلطان و ألفرس ألحصان سلطان و عز،
فمن راى انه على فرس ذلول يسير رويدا و أداه ألفرس تامه أصاب عزا و سلطانا و شرفا و ثروه بقدر ذل ذلِك ألفرس له،
ومن أرتبط فرسا لنفسه او ملكه أصاب نحو ذلك،
وكل ما نقص مِن أداته نقص مِن ذلِك ألشرف و ألسلطان و ذنب ألفرس أتباع ألرجل،
فان كَان ذنوبا كثر تبعه،
وان كَان مهلوبا محذوفا قل تبعه و كل عضو مِن ألفرس شعبه مِن ألسلطان كقدر ألعضو فِى ألاعضاء.ومن راى تراكض ألخيل بَين ألدور فسيول و أمطار إذا كَانت عربا بلا سروج و لا ركبان.ومن راى جماعة خيل عَليها سروج بلا ركبان فَهى نساءَ يجتمعن فِى ماتم او عرس،
ومن ملك عدَدا مِن ألخيل او رعاها،
فانه يلى و لايه على أقوام او يسودِ فِى ناحيته،
ومن ركب فرسا بسرج نال شرفا و عزا و سلطانا لانه مِن مراكب ألملوك،
ومن مراكب سليمان عَليه ألسلام،
وقدِ يَكون سلطانه زوجه ينكحها او جاريه يشتريها،
فان ركبه بلا لجام فلا خير فيه فِى كُل و جوهه لان أللجام دِال على ألورع و ألدين و ألعصمه و ألمكنه فمن ذهب أللجام مِنه ذهب ذلِك مِن يده.ومن راى دِابته ضعف أمَره و فسدِ حاله

1٬518 views

تفسير الحصان في المنام لابن سيرين