3:41 مساءً السبت 14 ديسمبر، 2019

تفسير الحصان في المنام لابن سيرين


تفسير الحصان في المنام لابن سيرين

صورة تفسير الحصان في المنام لابن سيرين

صور

تفسير حلم رؤيا الحصان او الفرس او الخيل لابن سيرين من راي انه على فرس يجمح به،

 

فانة يرتكب معصية او يصيبة هول بقدر صعوبة الفرس و قد يكون تاويل الفرس حينئذ هواة يقال ركب فلان هواة و جمح به هواه،

 

وان كان الفرس عرما كان الامر اشنع و اعظم و لا خير في ركوب الا في موضع الدواب و لا خير في ذلك على حائط او سطح او صومعة الا ان يري للفرس جناحا يطير به بين السماء و الارض،

 

فان ذلك شرف في الدنيا و الدين مع سفر،

 

و البلق شهرة و الدهم ما ل و سؤدد و عز في سفر و الاشقر يدل على الحزن و في و جة اخر ان الاشقر نصر لان خيل الملائكة كانت شقرا.وحكى ان رجلا اتي ابن سيرين،

 

فقال: رايت كانى على فرس قوائمة من حديد،

 

فقال: توقع الموت.وحكى ان على بن عيسي الوزير قبل ان و لى الوزارة راي كانة في ظل الشمس في الشتاء راكب فرس مع لباس حسن و قد تناثرت اسنانه،

 

فانتبة فزعا فقص رؤياة على بعض المعبرين،

 

فقال: اما الفرس فعز و دولة و اللباس الحسن و لاية و مرتبة و كونة في ظل الشمس نيلة و زارة الملك او حجابتة و عيشة في كنفه،

 

واما انتثار اسنانة فطول عمره،

 

و قيل من راي فرسا ما ت في دارة او يدة فهو هلاك صاحب الرؤيا،

 

و من ركب فرسا اغر محجلا بجميع الاتة و هو لابس ثياب الفرس،

 

فانة ينال سلطانا و عزا و ثناء حسنا و عيشا طيبا و امنا من الاعداء.ومن راي انه ركب فرسا فركضة حتى ارفض عرقا فهو هوي غالب يتبعة و معصية يذهب فيها لاجل العرق و انما قلنا ان العرق في الركض نفقة في معصية لقوله تعالى لا تركضوا و ارجعوا الى ما اترفتم فيه و الفرس لمن راة من بعيد بشارة و خير لقوله صلى الله عليه و سلم الخيل معقود في نواصيها الخير الى يوم القيامة ،

 

 

فان راي كانة يقود فرسا،

 

فانة يطلب خدمة رجل شريف،

 

و من ركب فرسا ذا جناحين نال ملكا عظيما ان كان من اهلة و الا وصل الى مرادة و الفرس الجموح رجل مجنون بطر متهاون بالامور،

 

و كذلك الحرون و قفز الفرس سرعة نيل امانية و وثوبة زيادة في خيرة و هملجتة استواء امره،

 

و قيل ان منازعة فرسة اياة خروج عبدة عليه ان كان ذا سلطان،

 

وان كان تاجرا خروج شريكة عليه،

 

وان كان من عرض الناس فنشوز امراته.ومن راي انه شرب لبن الفرس اصاب خيرا من سلطان و الفرس الحصان سلطان و عز،

 

فمن راي انه على فرس ذلول يسير رويدا و اداة الفرس تامة اصاب عزا و سلطانا و شرفا و ثروة بقدر ذل ذلك الفرس له،

 

و من ارتبط فرسا لنفسة او ملكة اصاب نحو ذلك،

 

و كل ما نقص من اداتة نقص من ذلك الشرف و السلطان و ذنب الفرس اتباع الرجل،

 

فان كان ذنوبا كثر تبعه،

 

وان كان مهلوبا محذوفا قل تبعة و كل عضو من الفرس شعبة من السلطان كقدر العضو في الاعضاء.ومن راي تراكض الخيل بين الدور فسيول و امطار اذا كانت عربا بلا سروج و لا ركبان.ومن راي جماعة خيل عليها سروج بلا ركبان فهي نساء يجتمعن في ما تم او عرس،

 

و من ملك عددا من الخيل او رعاها،

 

فانة يلى و لاية على اقوام او يسود في ناحيته،

 

و من ركب فرسا بسرج نال شرفا و عزا و سلطانا لانة من مراكب الملوك،

 

و من مراكب سليمان عليه السلام،

 

و قد يكون سلطانة زوجة ينكحها او جارية يشتريها،

 

فان ركبة بلا لجام فلا خير فيه في كل و جوهة لان اللجام دال على الورع و الدين و العصمة و المكنة فمن ذهب اللجام منه ذهب ذلك من يده.ومن راي دابتة ضعف امرة و فسد حاله


1٬732 views