3:11 صباحًا الإثنين 23 يوليو، 2018

توزيع الاضاحي المجانية


توزيع ألاضاحى ألمجانيه

صورة توزيع الاضاحي المجانية

صورة توزيع الاضاحي المجانية

 

الاضحيه هِى ذبح شاه او خروف تقربا الي الله ،

وقد قيل عَن كَيفية توزيع ألاضحيه ألكثير و قيل عمن تجب ألاضحيه عَليه اكثر ،

وهل هِى سنه فَقط أم و أجب ،

ومتي ميعادها ،

وهل هِى تعتبر عباده ،

وما هِى ألحكمه مِن و رائها .

لقد أجتمعت كُل ألمذاهب فِى ألاسلام ألا و أحد و هو ألحنفي – علَي أعتبار ألاضحيه مِن ألسنه ألمؤكده ،

وأنها لازمه علَي أهل أليسار ،

لما روى فِى ألحديث عَن أبى هريره رضى الله عنه فِى نقله عَن ألرسول قوله صلي الله عَليه و سلم

” مِن كَان لَه سعه و لم يضح فلا يقربن مصلانا “،
اما ألمذهب ألحنفي فقد أعتبرها و أجب ،

والواجب شرعا هُو ما دون ألفرض و اعلي مِن ألسنه ،

ومن لَم يفعل بِه يعد أثما .

وهى نوع مِن أنواع ألعبادات و ألهدف مِنها ألتقرب الي الله ،

لقوله عز و جل

” فكلوا مِنها و أطعموا ألبائس ألفقير ” ،

ولها و قْت محدد ،

وهو بَعد صلاه ألعيد عيد ألاضحي مباشره ،

ويمكن تاخيرها حتّي أليَوم ألثالث مِن ألعيد و ألقيام بها سواءا فِى ألليل او فِى ألنهار .

وقد أجاز ألشرع للمضحى أن ينتفع بِكُل أضحيته او بجُزء مِنه ،

لان ألعباده فِى ألاضحيه هُو أهراق ألدم لوجه الله ،

ولكن ألحكمه مِن ألاضحيه هُو ألتوسيع علَي ألبؤساءَ و ألفقراءَ و ألمحرومين و أولى ألقربي ألمعوزين ،

والتوسعه علَي أهل بيت ألمضحى كذلِك ،

فدرجت ألسنه و ألعاده أن يبقى ألمضحى بالثلث لنفسه و لاهل بيته ،

ويهدى ألثلث مِنها لمن يشاءَ و يفضل أن يكونوا مِن ألجيران و ذوى ألقربي ،

ويتصدق بالثلث ألمتبقى مِنها و هؤلاءَ يَجب أن يكونوا مِن ألفقراءَ و ألمساكين .

ومن ألملاحظ أن ألدارج ألآن هُو ألتصدق و توزيع ثلثى ألضحيه و ألاحتفاظ بالثلث فَقط للمضحى و سائر أهل منزله ،

اما ألاضحيه و ألاحتفاظ بها كاملة بِدون أن يوزع شيء مِنها و ألاكتفاءَ بالقربي فيها بالدم ألمراق ،

فلم يعد يتبناه احد و ألحمد لله ،

لان ألهدف ألحقيقى مِن ألاضحيه هُو زرع ألبسمه فِى قلوب ألمحتاجين فِى ألعيد .

 

صورة توزيع الاضاحي المجانية

81 views

توزيع الاضاحي المجانية