يوم 11 أغسطس 2020 الثلاثاء 12:41 صباحًا

حكم الممثلين والممثلات

» ذات صله
احلى الممثلات الاجنبيات
احلى الممثلات الهنديات
احلى ممثلات العالم
زواج الفنانات المصريات

مثليين و المثليات …

انجذاب نفسي و عاطفي مكثف تجاه شخص من نفس الجنس، و تتوج هذي الميول بالرغبه بالاتحاد الجسدي و من بعدها الاتصال جنسي. هذي الميول تختلف نوعيا عن العلاقات الجنسية المعهوده الثانية =مثل الجنس البيولوجي و الجنس الاجتماعي، و الدور الاجتماعي للجنس، فالميول المثليه تختلف عن هذي الانواع من السلوك الجنسي بحيث تكون حصيله من احاسيس غالبا مبهمه ممتزجه بنظره المثلي الى نفسه و درجه تقبله لميوله. و لا يعبر الشخص بالضروره عن ميوله الجنسية من اثناء ممارسه للجنس.

المثليه الجنسية ، من المثل اي اشتهاء نفس الجنس بمعنى ان يشعر الشخص بانجذاب تفسى و عاطفى و غريزي نحو اشخاص من نفس جنسه و ا المصطلح سائد الاستخدام بالكتب العلميه الغربيه .

لا يعبر مصطلح المثليه الجنسية بالضروره عن السلوك الجنسي للشخص، فالمثليه الجنسية ليست مرادفا لممارسه اللواط او السحاق، فعديد من المثليين لا يمارسون اللواط او السحاق بينما نجد العديد من الذين يمارسون اللواط او السحاق « متغايرين » جنسيا و ليسوا « مثليين ». لذا يمكننااعتبار ان مصطلح “المثليه الجنسية ” انما يعني الانجذاب الجنسي و العاطفى للاشخاص من نفس الجنس.

هنالك نظريات يقول فيها علماء النفس و الاطباء النفسانيين ان التوجه الجنسي “و المقصود فيه المشاعر و الرغبات الجنسية ” لا ممكن ان يصبح اختيار.فكيف ممكن لانسان اختيار نوع مشاعره الجنسية و كيف يمكنك اختيار رغباتك الجنسية .فالشخص الطبيعي يجد نفسه منجذبا جنسيا و عاطفيا تجاه الجنس الاخر دون اي اراده منه و ايضا الشخص المثلى يجد نفسه منجذبا تجاه الافراد من نفسه جنسه بدون اراده منه ان العلاقه بين الجنسية المثليه و الطب النفسي هي علاقه معقده للغايه ، و ربما اصبحت اكثر تعقيدا بالاعوام الاخيرة بسبب الابعاد السياسية و الاجتماعيه للامر.

الغالبيه العظمى ممن لديهم سلوكيات مثليه لا يستشيرون الاطباء النفسيين و لا يتقدمون باي شكوى من اعراض نفسيه ،لعدم وجود رادع اسلامي.

اصبح من الضروري تقسيم الافراد الذين يستشيرون الاخصائيين النفسيين الى ثلاثه مجموعات:

. الذين لديهم صعوبه بتقبل ميولهم و مشاعرهم المثليه الجنسية “دون ان تكون لهم ممارسات جنسية مثليه “.

. الذين لديهم ممارسات مثليه و كذلك مشاكل نفسيه .

. الذين لديهم ممارسات مثليه بالاضافه الى مشاكل مختلفة نتيجة اصابتهم بالايدز.

ان الذين لديهم صعوبه بتقبل توجههم المثلي، عاده ما يلجاون للعلاج بسبب:

1. شعورهم بالذنب غير قابل للتخلص منه، و عاده ما يرتبط هذا بالخلفيه الدينيه و الثقافيه و الاجتماعيه و الاراء الشخصيه بطبيعه العلاقات.

2. او لفشلهم العلاقات المثليه لاسباب متنوعه ، حيث ان هذي العلاقات عاده ما تكون هشه ، و معباه بالغيره الشديده ، و بمشاعر الفقد و الهجر التي عاده تصحب فشل تلك العلاقات.

نسبة المثليين 4 على الاقل من التعداد الكلى لسكان العالم اي ما يعادل 240 مليون “مثلى و مثليه ” من مجموع 6 مليار انسان على كوكب الارض و ربما و جد ان:

الرجال المثليون هم اقل سعادة من نظرائهم الغيريين. المثليين اكثر اصابة بالاعراض “النفس جسميه “. اكثر و حده و اكتئابا و تفكيرا بالانتحار. اقل تقديرا للذات من الغيريين. و بالتالي تعرضهم اكبر للاصابة بمشاكل نفسيه عن غيرهم.

المواقف الاجتماعيه نحو المثليه تغيرت على مسار القرون، من الرفض و الاضطهاد الكامل الى التقبل و الاعتياد عليه و ما بينهما. اما بالنسبة لراي الدين بالقضايا المثليه فهو مختلف. فتفسر الديانات السماويه ان الافعال المثليه و المثليين بشكل عام شذوذ، بينما نجد ان البوذيه تتسامح مع المثليين و افعالهم. فالسلطات القضائيه بالكثير من الدول تجرم الفعل المثلي و تحكم على مرتكبيه بعقوبات متراوحه كالسجن و خلافه. العلاقه بين الادانه الاخلاقيه للمثليه و الوضع القانوني امر معقد.

يستخدم علم قوس القزح كشعار للمثليه بالعالم و بالمجتمعات لغربيه ، مجتمعات ما قبل الثوره الصناعيه ، كان هنالك تقبل للمثليين بين شتى طبقات المجتمع، و تقبل طفيف بين البرجوازيين، ريثما اتفق الاغلبيه على انه عمل غير اخلاقي. و ببداية القرن التاسع عشر، اغلبيه السلطات المتبنيه للقانون النابليوني لم يصبح هنالك قانون مدين للمثليه ، لكن السلطات متبنيه القانون العام البريطاني فكان لها قوانين ضد المثليين و اعدموا ممارسي الجنس المثلي حتى اواخر 1800. بالمملكه المتحده ، الجنس المثلي تمت اجازته للرجال الذين اعمارهم اكثر من ال 21 و تغير هذا الى ال 18 عاما و الى ال 16 عاما و ذلك السن يعادل الجنس المغاير.

في الولايات المتحده ، بيونيو 2003 قلبت المحكمه العليا الاميركيه كل القوانين التي تدين المثليين بجميع الولايات، بالقرار المعروف ب’لورنس بتكساس. بالصين، ليس هنالك قانون مخصص لاي سلوك مثلي. �

وبعد مفارقه مثلين الميول عن مثليين الممارسه يتضح ان هنالك نسبة لا باس فيها خاصة مع التطور التكنولوجي و ما سببه من اثر مجتمعي من جهه و اثر سلبي على الاشخاص الذين لا يستطيعون التحكم بذاتهم ..لذا المثليون اشخاص عاديون يعيشون بيننا لا نستطيع تفرقتهم عن المجتمع من الشكل الخارجي و للمثلين سبب خارج ارادتهم و ضعتهم بمثل هذي الحالة و اهمها هي معاملات حصلت بطفولتهم من تحرش جسدي او جنسي او مفارقه بالالفاظ او ابتعاد احد الابوين المتشابه جنسيا عن الطفل و عدم الاحتكاك المباشر و لم يثبت عن وجود حالة و لدت مثليه بل هو ناتج افعال و تصرفات ليس الى ..لذا و جدت الحلول السليمه لتشافي من المثليه و بالعاده تكون الحلول اسهل و اسرع بالمثليه الميوليه او الشعوره و لم يترك الدين الاسلامي ثغره بمجتمعنا فلكل مشكلة لها حل و من اهم الحلول الاسلاميه الزواج الشرعي السوي و اشباع الرغبات العاطفيه السليمه التي تطغي على اي شعور مثلي او غير سوي بالطبيعه البشريه .

 

612 views