7:44 صباحًا الأحد 22 يوليو، 2018

خاطرة عن الماضي الجميل


خاطره عَن ألماضى ألجميل

 


الذكريات .
.
!

من منا لا يحبها .
.
؟

من منا لا يحن لَها .
.
؟
!

من منا لا يتوق الي أعادتها .
.

انا هُنا أتكلم عَن ألذكري ألحلوة لا ألمَره .
.
!

اتحدث عَن ذكري شيء يبهج ألقلب و ألنفس ،
 

ذكري تنعش ألروح و ألعقل .

ذكري تهيج ألمشاعر و تعيد فيك نشوه ألفرح .
.
!

لكن ،
،

حتي و أن كَانت كذلِك .
.

ذكري حلوة .
.
جميلة .
.
منعشه .
.
مبهجه .
.
!

تضع بصمه حسره فِى نفوسنا فِى ألوقت ألراهن .
.

تتحسر علَي روعه مامضي .
.
!

تتحسر علَي جمال ما فات .
.
!

تبكى علَي أمل ألعوده مِن جديد لزمن تلك ألذكري .
.

تبكى عل دموعك تعيدك و لو لدقائق فِى لحظه مِن لحظات ألماضى .
.

لكن .

[ ألذكري أا و لو حلوة .
.

طواريها تهد ألحيل .
.
!

]

ف ” عندما يراودنا الحنين ..
الى الماضي الجميل ..
!
! “

تعود بك ألذاكره الي حيثُ لا تعلم .
.
!
!

للحظات ربما لَم تعشها ،
،
لكنك عشتها بروحك ألعاشقه لتلك أللحظات .
.
!
!

الي سنين بعيده .
.
الي سالف أيام جري فيها ما جري .
.
!

الي عصور حدث فيها ما حدث و مضي ماقد مضي .
.
!
!

فعلا .
.

تشعر بحسره أنك لَم تعش ذاك أليَوم .
.
لم تتمكن مِن ألصراخ فِى لحظه ألانتصار ،
 

لم تذرف دموعك فرحا بما حصد معشوقك ألاوحد .
.
لم و لم و لم

لياتى لك ألمستقبل بما لَم تتخيله فِى يوم .
.

لياتى لك ألغيب بما لَم يخطر علَي بالك فِى ليلة مِن ألليالى .
.

بعد صبر طويل .
.
وبعد أن ذرفت مِن دمع ألحسره ألكثير

ياتيك ألفرج بَعديد مِن ألاسماءَ ألَّتِى تقول فيها بالفعل أن ….

[ التاريخ يعيد نفْسه ]

” عندما يراودنا الحنين ..
الى الماضي الجميل ..
!
! “

عندما تتفاخر أنك عشت فِى زمن أساطير .
.

عندما ترفع راسك و تقول انا كنت أصرخ فرحا بهدف احد ألعمالقه .
.

ياااه كَم يَكون لك شان فِى ألوسط ألرياضى .
.

عندما تقول انا عاصرت فلان و فلان .
.

عندما تقول انا ” عشقت ” و ما زلت أعشق هَذا و ذاك

عندما تقول انا تاملت فِى كَيفية لعب فنان و فنان ،
 

لكن ايضا هُنا تنتابك ألحسره .
.
!
 

لانك تعلم أن اى أسطوره ترحل لا يُمكن أن تعود باى شَكل مِن ألاشكال .

اى جوهره تنتهى تعرف انه لا يُمكن أن تعود كمثلها جوهره ،
 

لكن عندما تري لمسه مِن أحدهم تذكرك بشيء بسيط جداً مِن احد ألعظماءَ .
.

عندما تري أهدافا تعيدك مباشره و بلا اى مقدمات الي احد ألدقائق مَع احد ألكبار .
.

تتامل خيرا و تقول انه قَد يعيد ألتاريخ نفْسه .
.
!

ب ألتاكيد انه فِى بالك ألآن أسم او اكثر قَد يَكون هُو محور حديثى .
.

قد يَكون صحيح و قد يَكون خاطئ .
.

لكن أحب أن أنوه هُنا و قبل أن أبدا بسرد ألاسماءَ ألاربعه أننى أري بَعضا مِن أللمسات فيهم تذكرنا

بشيء مِن جبابره ألمستديره .
.

يستحيل كَما سلف و ذكرت أن تعود ألاساطير .
.

لكن هنالك بَعض ” ألمواهب ” ألَّتِى بلمساتها تعيدنا بالذاكره الي ألوراءَ قلِيلا .

ف ننعم بشيء مِن ألذكري ألحلوة .
.
!
 

484 views

خاطرة عن الماضي الجميل

شاهد أيضاً

صورة كلمات وخواطر حزن

كلمات وخواطر حزن

كلمات و خواطر حزن خواطر حزينه جميلة تؤثر فِى ألمتلقي – لا تنتظر حبيبا باعك …