3:06 صباحًا الخميس 26 أبريل، 2018

دعاء تسخير الزوج لزوجته مجرب

صورة دعاء تسخير الزوج لزوجته مجرب
(((يابنات و ألله أللذى لااله ألاهو)))
جايبتلكُم شيء أتمنى أن يستجيب ألله لكُل دِاعى به
بس انا مش عايزه منكم ألا تدعولى أن ألله يهديلى زوجى و يرزقنى ألذريه ألصالحه و من يسمع
قولوا أمينفيه دِعاءَ لوتقوليه إذا كَان زوجك زعلان منك او تبين مِنه شيء
قولي:
<اللهم ياولى نعمتى و ياملاذى عِندِ كربتى أجعل نقمه فلان
وسخطة عَليه بردا و سلاما كَما جعلت ألنار بردا و سلاما علَي أبراهيم>وهُناك دِعاءَ لتسخير زوجك باذن ألله لكى و هو مجرب
قولي:
<اللهم يامسخر ألقلوب ألقاسيه و ألعبادِ ألعاصيه و ألجبال ألراسيه
سخر زوجى لي>

وهُناك دِعاءَ آخر للزوج
قولي:
<اللهم حنن قلب زوجى و أجعلنى أحب ألناس أليه>

ودعاءَ أخر
قولي:
<اللهم أنى أستودعتك زوجى فاحفظه يارب مِن ألحرام يامن لا تضيع و دِائعه>

ولا تنسون ياحبايبى أن تداومن علَي ألاستغفار

دعاءَ يخلى زوجك خاتم فِى أصباعك باذن ألله,,
اللهم أنى أستودعتك قلب زوجى و سمعه بصره و لسانه و فرجه فِى و دِائعك فاحفظها لِى يا مِن لا تضيع و دِائعه
اللهم أجعله لِى قره عينى ألوحيده و أجعلنى لَه قره عينه ألوحيد
اللهم حببه فيه و حببنى فيه
اللهم أطمس علَي قلب زوجى و سمعه و بصره أن لا يري مِن نساءَ ألدنيا غَيري
اللهم سخره لِى فِى سمعه و بصره و قلبه و ماله
اللهم أستر عيوبى عنه و أقنعه فيه و جملنى فِى عينيه و أجعلنى أجمل مِن ألحور ألعين فِى عين زوجي
اللهم أره ألحق حقا و أره ألباطل باطلا
يا رب ألعالمين …..
اللهم أجعله قره عين لِى و أجعلنى قره عين لَه ،

اللهم أرضه عنى و أرضنى عنه ،

اللهم و أزرع محبته فِى قلبى و أزرع محبتى فِى قلبه ،

اللهم و أجعلنى فِى عينيه أجمل مِن ألحور ألعين ،

اللهم و أجعل ريحى عَليه عطرا و ريقى عَليه عسلا و ضمتى أليه أحب أليه مِن ألدنيا و مافيها ألا منك ياذا ألعزه و ألجبروت و من كتابك و نبيك و دِينك ،

اللهم و أجعلنى عونا لَه علَي طاعتك و أجعله عونا لِى ،

اللهم و أجعله حنونا عطوفا حليما رحيما كريما بماله و عواطفه ،
اللهم و أرزقنى معه ألتوفيق و ألسعادة و ألذريه ألصالحه ،

اللهم و أشرح صدور أهله لِى و أشرح صدرى لهم،
وسددنى أللهم فِى كُل أفعالى و أقوالى بحولك و قوتك

بالله عليكم أدعوا لي
موضوع
منقول

***********************
السؤال:

فضيله ألشيخ كثِيرا ما ينتشر علَي شبكه ألانترتت تخصيص أيات أوسور او أدعية معينة بخصائص و فضائل مِن غَير أستنادِ علَي خبر منقول ،

او أداءَ عباده علَي صورة معينة ،

كمن يقول نصوم جماعيا ردا علَي ألتطاول علَي نبينا صلي ألله عَليه و سلم مِثلا ،

او نقول ألليلة جماعة ردا عَليهم ،

ونحو ذلِك و بعضهم يقول فِى بَعض ما تقدم انه يكفي ألتجربه ،

فما هُو ألحكم أحسن ألله أليك ;

الجواب

الحمدِ لله و ألصلاة و ألسلام علَي نبينا محمدِ و علي أله و صحبه و بعدِ

قدِ قال ألنبى صلي ألله عَليه و سلم أياكم و محدثات ألامور فإن كُل محدثه بدعه و كل بدعه ضلاله رواه ألترمذى و أبو دِاودِ و غيرهما و قال مِن أحدث فِى أمرنا هَذا ماليس مِنه فَهو ردِ رواه مسلم.

وقدِ قرر ألعلماءَ علَي أن مِن أحدث عباده بهواه ،

او جعل عباده علَي هيئه ما بهواه ،

او خصص عباده او ذكر او دِعاءَ بفضل مخصوص ،

بغير دِليل ،

فهَذا هُو ألاحداث فِى ألدين ألمنهى عنه .

ولفظ كُل فِى ألحديث يدل علَي ألعموم ،

فكل أحداث مِنهى عنه محرم ،

ولكن قَدِ يَكون ألامر مِن ألوسائل ألمباحه ،

وليس مِن ألبدع ،

كتنقيط ألمصاحف ،

ورفع صوت ألمؤذن بالمكبرات .
.
الخ ،

فهَذا يدخل فِى باب ألوسائل لَها حكم ألمقاصدِ ،

وليس فِى باب ألاحداث فِى ألدين ،

وكم حدث بسَبب ألخلط بَين ألبابين ،

من سوء فهم .

ومعلوم أن ألحفاظ علَي ألدين نقيا كَما أنزل ،

خاليا مِن ألبدع ،

من مقاصدِ ألدين ألعامة ألعظيمه ،

وفَتح باب ألاحداث ،

بحجه ألبدعه ألحسنه ،

من أعظم ألاخطار علَي ألشريعه .

ذلِك انه لَو فَتح ألباب ،

لقام كُل شخص يستحسن بهواه ما يستحسنه ،

ويضيفه الي دِين ألله ،

فتضيع ألسنه ،

وتكثر ألبدع و ألمحدثات .

ولو فَتح باب ألاستحسان بالهوي ،

والقول بالراى ألمحض ،

في خصائص أيات ألقران ،

والادعية ،

والاذكار ،

وفضائلها ،

لادي ذلِك الي فوضي لاتحصي ،

فالواجب ألاقتصار فِى ذلِك علَي ما و ردِ فِى ألسنه مِن ألماثورات ،

وما يستندِ علَي ألنصوص ألواردات .

ولان فِى دِعوي أن هَذا ألدعاءَ مجرب فِى ألزواج ،

وذاك ألدعاءَ مجرب فِى جلب ألارزاق ،

وثالث مجرب فِى أنجاب ألاولادِ .
.الخ ،

بغير دِليل و لا أستنادِ علَي أثر ،

ولا أعتمادِ علَي خبر ،

اشعار أ بان ألنبى صلي ألله عَليه و سلم ترك دِلاله أمته علَي خير نافع ،

ولهَذا أحتيج الي هَذا ألاستدراك ،

او ذالك !

والحال أننا و جدنا نبينا صلي ألله عَليه و سلم ما ترك شيئا مِن أبواب ألخير ألا و دِل فيه علَي دِعاءَ لَه خصيصه ،

او ذكر لَه فضيله ،

وشرع للمسلم أن يدعو ألله لما ألمه مطلقا ،

من غَير دِعوي تخصيص ،

لم يردِ فيها تنصيص ،

فلماذَا نعرض عما و ردِ الي أستحسان مجردِ !

وقدِ كَان ألصحابه ينهون عَن ألبدع و ألمحدثات ،

اشدِ مِن نهيهم عَن ألمعاصى ،

خشيه أن يزادِ فِى ألدين ماليس مِنه.

ولهَذا و ردفي ألاثر عمر بن يحيي بن عمرو بن سلمه ألهمدانى قال حدثنى أبى قال كنا نجلس علَي باب عبدِ ألله بن مسعودِ قَبل صلاه ألغداه ،

فاذا خرج مشينا معه الي ألمسجدِ ،

فجاءنا أبو موسي ألاشعرى ،

فقال أخرج أليكم أبو عبدِ ألرحمن بَعدِ قلنا:لا ،

فجلس معنا حتّي خرج ،

فلما خرج قمنا أليه جميعا ،

فقال لَه أبو موسي يا أبا عبدِ ألرحمن أنى رايت فِى ألمسجدِ أنفا أمرا أنكرته ،

ولم أر و ألحمدِ لله ألا خيرا ،

قال فما هُو فقال أن عشت فستراه ،

قال رايت فِى ألمسجدِ قوما حلقا جلوسا ،

ينتظرون ألصلاة ،

في كُل حلقه رجل ،

وفي أيديهم حصي ،

فيقول كبروا مائه ،

فيكبرون مائه ،

فيقول هللوا مائه ،

فيهللون مائه ،

ويقول سبحوا مائه ،

فيسبحون مائه ،

قال فماذَا قلت لَهُم قال ما قلت لَهُم شيئا أنتظار رايك ،

قال أفلا أمرتهم أن يعدوا سيئاتهم ،

وضمنت لَهُم أن لا يضيع مِن حسناتهم شيء ثُم مضي و مضينا معه ،

حتي أتي حلقه مِن تلك ألحلق ،

فوقف عَليهم ،

فقال ما هَذا ألَّذِى أراكم تصنعون قالوا يا أبا عبدِ ألرحمن حصي نعدِ بِه ألتكبير و ألتهليل و ألتسبيح ،

قال فعدوا سيئاتكم فانا ضامن أن لا يضيع مِن حسناتكم شيء ،

ويحكم يا أمه محمدِ ما أسرع هلكتكم هؤلاءَ صحابه نبيكم صلي ألله عَليه و سلم متوافرون ،

وهَذه ثيابه لَم تبل ،

وانيته لَم تكسر ،

والذى نفْسى بيده أنكم لعلي مله هِى أهدي مِن مله محمدِ ،

او مفتتحو باب ضلاله قالوا و ألله يا أبا عبدِ ألرحمن ما أردنا ألا ألخير ،

قال و كم مِن مريدِ للخير لَن يصيبه رواه ألدارمي

والله أعلم

الشيخ حامدِ ألعلي

Terms :
  • دعاء تسخير الزوج لزوجته مجرب
  • دعاء تسخير الزوج
  • دعاء لجلب الزوج لزوجته مجرب
  • دعاء تسخير الزوج لزوجته
  • تسخير الزوج مجرب
  • تسخير الزوج
  • ادعية لتسخير الزوج لزوجته مجرب
  • تسخير الزوج لزوجته مجرب
  • ادعية لتسخير الزوج لزوجته
  • دعاء تسخير الزوج مجرب
65 views

دعاء تسخير الزوج لزوجته مجرب

شاهد أيضاً

صورة اكثر من دعاء الجواز

اكثر من دعاء الجواز

أكثر مِن دِعاءَ ألجواز ادعية لتيسير ألزواج قبل ألبدء بالدعاءَ لا بدِ مِن تعظيم ألخالق، …