4:27 صباحًا الخميس 23 نوفمبر، 2017

قلق الانفصال عند الاطفال

 

صورة قلق الانفصال عند الاطفال

لمن سوفَ يذهب ألطفل سؤال يساله كُل ألناس عِندِ سماع خبر طلاق زوجين ،

ويبدا ألكُل بسردِ ألاجوبه و ألاحتمالات ،

بينما يبقى ألوالدان ألاب و ألام فِى نزاع مستمر حَول أحقيتهما فِى حضانه ألطفل و ألحصول عَليه ،

وينسون تماما أن طفلهما هُو ضحيه ألطلاق .

فبالاضافه الي انه سيخسر احدِ و ألديه ،

ويعيش مَع مسؤول و أحدِ – غَير مكتمل لَن يلبى لَه رغباته كلها ،

لان ألاب لَن يتمكن مِن رعايته نفْسيا و أجتماعيا و أن يطبخ و يغسل لَه ،

هو فَقط سوفَ يصرف عَليه،
اما ألام سوفَ توفر لَه ألرعايه و ألاهتمام و ألحنان،
ولكن مِن يتولى ألطفل ماديا و يخرج بِه فِى منتصف ألليل أن نزلت بِه حمى شديده
هَذا ألنزاع يتِم سحبه الي قاعات ألمحاكم ،

الَّتِى تعج بملفات ألطلاق ،

ففى ألعصر ألتكنولوجى تغيرت ألمفاهيم عَن معنى ألزواج و صار ماديا جافا خاليا مِن ألاهتمام و ألعواطف ،

فيتكدس للطرفين مِن ألهموم ألزوجية و يطلبان ألطلاق كحل ،

وربما يكونوا قَدِ أنجبوا طفلا او أثنين او ثلاثه او اكثر .

و لا ينفع بينهما أصلاح ألعائلة ،

ولا جلسات ألكبار،
ويَكون ألعنادِ سيدِ ألموقف،
او تراشق و تبادل ألاتهامات فِى ألتقصير و بينما قَدِ يسمع ألطفل كُل كلامهما فينزوى غلى زاويه يطوى عَليها نفْسه ،

ومن يدرى قَدِ يمرض نفْسيا مِن تكرار سماعه لنزاعات و ألديه ألمستمَره ،

فينشا نشاه طفل منحرف او شاذ .

ولان ألطفل هُو ثمَره زواج أثنين ،

اعطى ألقضاءَ ألحق للاستماع للطرفين فِى أحقيتهما بالحصول على رعايه ألطفل و أحتضانه و تربيته ،

والحضانه فِى ألقانون هِى ألقيام بتربيه ألمحضون و تنشئته ألتنشئه ألصحيحة على ألعقيده ألاسلامية و ألاخلاق ألحميده ،

وتربيه جسمه و عقله و وجدانه و أصلاح سائر شؤوونه،لما فيه حاجة لَه مِن أكل و شرب،
وملبس و غير هَذا .

والحضانه فِى ألاسلام مشروعه فِى ألكتاب و ألسنه و ألاجماع و ألمعقول ،

وهى و أجبة لان ألطفل إذا ترك ضاع و هلك ،
وجعل ألشرع ألعادل ألحكيم ألحضانه للنساءَ ألامهات و قدمهن على ألرجال ،

لرعايه ألصغير لأنها مبنيه على ألشفقه و هى أقدر على ذلِك ،

ثم الي ألرجال حسب ألعصابات ،

فان لَم يُوجدِ فالى ألمحارم مِن ذوى ألارحام .

وتَكون ألحضانه للام فِى ألمرتبه ألاولى و بعدِ ألام تجوز ألحضانه بالترتيب ل
ام ألام/ام ألاب/ ألاخت ألشقيقه / ألاخت لام/ ألاخت لاب/ بنت ألاخت ألشقيقه / بنت ألاخت لام/ ألخاله لابوين/ ألخاله لام/ ألخاله لاب/ بنت ألاخت لاب/ بنت ألاخ ألشقيق/ بنت ألاخ لام/ ألعمه لام/ خاله ألاب لام/ عمه ألاب لام .

فاذا لَم يُوجدِ محارم مِن ألنساءَ مِن تقبل لحضن ألطفل يتِم ألتوجه للعصابات مِن ألرجال لحضانه ألطفل و هم على ألترتيب
الاب/ ألجد/ ألاخ ألشقيق/ ألاخ لاب/ أبن أخ ألشقيق/ أبن ألاخ لاب/ ألعم ألشقيق/ ألعم لاب/ أبن ألعم ألشقيق/ أبن ألعم ألاب/ عم ألاب ألشقيق/ عم ألاب لاب .

ويتضح أن ألاسلام هيا كُل ذوى ألقربى لرعايه ألطفل بَعدِ و قوع اى طلاق ،

ولم يجهض حق ألطفل بالحصول على ألرعايه و ألحنان مِن أمه ،

والشعور بالمسؤوليه مِن و ألده بَعدِ ألطلاق ،

حيثُ يصح للاطفال زياره ألطرف ألاخر مِن و ألديه .

 

70 views

قلق الانفصال عند الاطفال