1:16 مساءً الأربعاء 20 نوفمبر، 2019

كيف تتعامل مع المراة


منذ بداية الكون و الرجل يسعي للتعرف على المراة ،

 

 

محاولا الخوض في زوايا شخصيتها،

 

لكي يكتشف الطريقة الاكثر فعالية في التعامل معها و كسب و دها.
وينظر الى المراة على انها مخلوق معقد تمتزج تركيبتها بين الصلابة و الرقة .

 

وحاولت العديد من الدراسات تحليل كيفية عمل دماغ المراة و كيفية تفاعلها مع الامور من حولها.
وقد اكتشف الخبير تاد سافران مؤخرا،

 

ان هناك طرقا معينة يجب ان يتعلمها الرجل كى يعرف تماما كيفية التعامل مع المراة .

 


وخلال دراساتة الطويلة حول شخصيات النساء و كيفية تعاملهم و تفاعلهم مع الامور،

 

قام بتحديد افضل الطرق المساعدة .

 


وتبين لدية انه على الرغم من ان لكل امراة شخصيتها المستقلة عن باقى جنسها،

 

الا ان الطرق الافضل في التعامل تنطبق على كافة الاناث.
وقد شبة الخبير تاد التعامل مع المراة بطريقة التعامل مع طفلة صغيرة لا يتجاوز عمرها السنتين،

 

الا انه بوصفة هذا لم يقصد عدم احترام المراة .

 


ولكن يعتقد الخبير تاد بان للفتاة في سن الطفولة المبكرة نفس شخصية المراة البالغة تقريبا،

 

على الرغم من اختلاف السن.
ويري انه في بعض الاحيان يمكن ان تكون طريقة التعامل مع طفلة في الثانية من العمر متشابهة نوعا ما مع طريقة التعامل مع المراة البالغة ،

 

 

دون انتقاص من عقلها و ادراكها.
وفيما يلى افضل الطرق في التعامل مع المراة من و جهة نظر الخبير تاد سافران،

 

بعد اجرائة سلسلة من الدراسات المطولة حول نفسية المراة

اهملها

قد يستغرب العديد من الناس هذه النصيحة الاولى،

 

الا انها مفيدة و فعالة للغاية ؛

 

 

اذ ان اول خطوة اكتشفها الخبير تاد في التعامل المناسب مع المراة هي ان يقوم باهمالها.
وقال ان اهم فكرة فيما يتعلق بالتعامل مع المراة ،

 

 

عدم ملاحقتها دائما.
ويفضل الا يقوم الرجل باعطائها كامل اهتمامة احيانا،

 

و ليس من الخطا ان يهملها قليلا،

 

و ذلك يساعد في طريقة التواصل بينهما.

الرشوة مفيدة احيانا

تعمل الهدايا كالسحر في معظم الامور.
وقال الخبير تاد ان الرشوة او الهدية التي يقدمها الرجل للمراة يمكن ان تعمل بشكل فعال جدا.
ويمكن للرجل الا ينتظر ان تكون الحالة بينة و بين امراتة متازمة لكي يقدم لها الهدية ؛

 

 

اذ انها يمكن ان تكون اداة لتسهيل عملية التواصل.
واشار الى ان اغلى هدية على قلب المراة هي المجوهرات و السيارات.

الاطراء و التملق

يعتبر الاطراء الذى يقدمة الرجل للمراة من اهم الادوات التي تساعد في تحسين عملية التواصل بينهما.
قال الخبير تاد: “كنت اعتقد في السابق ان الاطراء فعال و ثمين حقا كالالماس تماما،

 

اى ان قيمتة و ميزتة النفيسة تاتى من ندرته،

 

اى انه ان كثر جدا خسر ما كان يحمل من قيمة “.
واضاف: “ولكننى اكتشفت مؤخرا ان قيمة الاطراء لا تاتى من ندرته”.
وبينت دراسات الخبير تاد انه كلما قام الرجل باسماع المراة الاطراء،

 

كانت عملية التواصل بينهما افضل بكثير.

استمع لها

الاستماع الى ما تقوله المراة ،

 

 

يعتبر من الامور التي تساعد على تسهيل عملية التواصل معها.
ويقصد هنا الخبير تاد ان تستمع فعلا للمراة و ما تقوله بعقلك و قلبك،

 

وان تبد لها انك مهتم فعلا بما تقول،

 

و انك تعطيها كامل اهتمامك لافكارها و لما تقوله.
واسرع طريقة في فشل عملية التواصل هي عدم الاكتراث لما تقوله المراة .

 

لا تتردد في الاعتذار

يمكن لكثير من الاشخاص ان يستغربوا فعلا هذه النصيحة ،

 

 

الا ان الدراسات اثبتت فعاليتها.
واكد الخبير تاد انه يفضل ان يقوم الرجل بالاعتذار للمراة ،

 

 

حتى و لو بدا له انه لم يقم باى شيء يجرحها.
وقال: “ليس من المهم ان لم تكن تعرف فعلا ما قمت به حتى ازعجتها،

 

كما انه ليس من المهم ايضا ان كان الامر الذى ازعجها من و جهة نظرك تافها و لا يحتاج الى كل هذا الانزعاج الذى ابدته”.
واضاف: “ولكن المسالة الاهم هنا هي ان تقوم بالاعتذار مهما كان السبب”.
واوضح الخبير تاد ان الفكرة هنا هي ان تجعلها تقتنع بانك بحاجة فعلا الى مغفرتها و رضاها عنك.
ولكن تذكر ان تبدو انك فعلا بحاجة الى ان تسامحك،

 

و ليس بالضرورة ان تكون فعلا كذلك،

 

و لكن يجب ان تعرف كيف توصل انك بحاجة للمسامحة دون ان تظهر بصورة مضحكة و مبالغة .

 

دعها تفعل ما تريد

يمكن ان تظهر العملية التي تريد ان تقوم بها المراة مضحكة نوعا ما ،

 

 

الا انه يفضل ان تدعها تجرب.
واشار الخبير تاد الى انه مهما قمت باقناعها،

 

فانها لن تقوم الا بما تفكر به.
ومن المفروض ان تحاول ان تدعمها و تشجعها و تدعها تتعلم من التجارب التي قامت بها.
ويمكن في المرات الاخرى ان تعتمد على ما تقوله لها من نصائح،

 

و هي مستمعة تماما لما تقول لها.

لا تتجادل معها

يعتقد الخبير تاد انه من غير المجدى ان تقوم بمناقشة المراة و التجادل معها حول فكرة ما تكون مقتنعة بها تماما.
وقال انك لن تربح ابدا في حال تشارعت معها في فكرة ما .

 


وفى حال استطعت فعلا ان تقنعها بافكارك،

 

الا انك ستكون قد خضت معركة لم تكن مضطرا منذ البداية لان تخوضها.

لا تجعلها تبكي ابدا

لا يوجد اي شيء محزن للغاية ،

 

 

الا رؤية دموع المراة .

 


وقال الخبير تاد ان المراة تشبة الطفلة الصغيرة ؛

 

 

اذ ان رؤية الدموع في عيون الطفلة البريئة و بكاءها الحزين هما اكثر الامور المحزنة .

 


وعندما تبكي المراة ،

 

 

فان الرجل عادة لا يعرف كيف يرضيها.
ولتحسين طريقة التواصل بين المراة و الرجل،

 

على الرجل ان يحاول قدر الامكان الا يبكيها


269 views