11:07 مساءً الإثنين 24 سبتمبر، 2018

كيف تعيش سعيدا


1 امنح وقتا للعطاء

هل تخيلت نفسك يوما وانت في لجنه لمساعدة الفقراء والمحتاجين او تعمل في مجموعة الحافظ على البيئه او مساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة .


اعتقد انه قد حان الوقت لتقوم بذلك .

.

فالعمل التطوعي لا يرضي الضمير فحسب بل يجعله اكثر سعادة ايضا يقول كريستوفر بيتررسون الاستاذ في علم النفس ” ان العطاء للاخرين يجعلك تشعر بالرضا عن نفسك فحينما تتطوع فانك تصرف الانتباه والتركيز حول ذاتك فقط وهذا مفيد جدا ”
اذ ان العطاء يمنح معاني لحياتك فانت لديك حس ومعنى طبيعي للهدف لانك لا تشارك شخصا اخر لذا فان الانشطه التطوعيه مثل مساعدة المعوزين مثلا تؤدي الى اضفاء الرضا على حياتك وتجعلك اكثر سعادة .


2 ممارسه الرياضه

هل تمنيت يوما ان تقذف بنفسك من الطائره بمظله او تقود بنفسك قربا لاقصى سرعه او تقف في اعلى الوادي وتنظر اليه من اعلى


الان حان الوقت لتفعل ذلك بغض النظر عن الشعور بالخوف الذي يمكن ان ينتابك حينها.
تقول جودي جيمس خبيره السلوك


كل انسان عليه ان يقوم ببعض التمارين الصعبة من ان الى اخر والتي ترفع من مستوى الادرينالين في الجسم لان القرارات الامنه ليست دائما مفيدة لنا على المدى الطويل ،



اخرج من القالب المريح وجرب شيئا جديدا حينها ستنفتح امامك كل الامكانيات وتشعر بالفخر لشجاعتك وبالسعادة لعده ايام قادمه بعد هذه الخطوه ،



وسواء ما اذا كانت هذه الخطوه خطيره مثل ركوب الطوافات في مصب النهر وقياده سيارة سباق او شيء اقل خطوره ولكنه يتماثل في التحدي مثل جمع التبرعات لجهه خيريه ستشعر حتما بالسعادة في المقابل.
3 التفكير مسبقا
يستخدم برايان كنستون استاذ علم النفس والاعصاب بجامعة ستانفورد بامريكا ،



تقنيه التصور الدماغي لقياس مستوى الاشباع والارتياح ،



وفي احدى دراساته قام عده اشخاص بلعبه تتوقع مجموعة منهم ان تكسب نقودا ،



والمجموعة الاخرى حصلت على النقود بالفعل وقام بقياس الفرق في معدل تدفق الاكسجين في المخ لدى كل مجموعة منهما ،



وخلص الى ان شيئا ما يكون ممتعا اكثر من شيء اخر .


4 الشكر
يعتقد الباحثون بجامعة كاليفورنيا ان تدوين كلمات الشكر في مذكره تعدد فيها النعم التي تتمتع بها،

يمكن ان يساعد في تعزيز السعادة لدينا وطبقا للطبيبه النفسيه د.

سونجا ايبومريسكي فان الاشخاص الذين يدونون تفاصيل الاشياء التي يشكرون الله والاخرين عليها لانهم يتمتعون بها ويشعرون بالراحه والرضا بالحياة اكثر من غيرهم ،



الذين يتركون الاحداث الايجابيه تمر في حياتهم هكذا ،



لذا في المره القادمه حين تمر بيوم موفق في عملك او تستمتع بقضاء وقت رائع مع اصدقائك اكتب تفاصيل ذلك في مذكرتك .


وحين تشعر بالضيق اعد قراءه تلك التفاصيل السعيدة وعزز من استعاده شعور السعادة لديك.
5 غير روتين حياتك
يقول د.

فرانك شو مدير مركز دراسات المستقبل في بريطانيا



انصحك بان تخرج في نزهه مع خطيبتك او زوجتك او صديقك ،



لان قضاء سهرة خارج المنزل له تاثير رائع على الصحة بشكل عام وهو يعتقد اننا نكون اكثر سعادة حين نفعل اشياء ننسى معها الوقت والقلق والمخاوف .



فالسعادة ليست في حدوث شيء كبير ورائع لك بل في عدد المرات التي تمر بها بتجارب صغيرة وايجابيه في اليوم،

مثل تناول وجبه شهيه او مشاهدة مسرحيه او حلقه من برنامج تلفزيوني تفضله ،



هذه اشياء صغيرة ولكنها يمكن ان تساعدنا على نسيان القلق لفتره ،



واذا ما قمت بهذه الاشياء مع بعض الاصدقاء ستشعر بسعادة اكبر ،



فقد كشفت دراسه اجريت عام 2002 بجامعة لينوي بامريكا ان اكثر الناس سعادة هم هؤلاء الذين يتمتعون بروابط قوية باسرهم واصدقائهم ومن المهم ان نعمل على هذه المهارات الاجتماعيه والروابط الشخصيه المتبادله والمسانده الاجتماعيه لكي نشعر بالسعادة .


6 تحرر من القلق

تعاني فئه من الناس من انواع مختلفة من الخوف الفوبيا ومع ان الخوف يعتبر شعورا طبيعيا يحمينا من بعض المخاطر الا ان الافراط فيه يعتبر امرا مرضيا يحرمنا من السعادة ويفقدنا الاستمتاع بالحياة فالاشخاص الذين يعانون من انواع معينة من الفوبيا تتاثر اجسامهم بهذا الخوف حتى وان لم يوجد تهديد فنرى مثلا ضربات القلب تزداد كما يتعرضون للدوار من وقت الى اخر وكذلك الشعور الدائم بالصداع والذي يتزايد من يوم الى اخر كل ذلك ينعكس على الحالة المزاجيه التي حتما تحول بيننا وبين السعادة .


7 تخلص من الضغوط والتوتر بهذه الاطعمه

يمكن ان يؤدي تناول احماض اوميجا 3 الى تقليل الضغوط الناتجه عن القلق خلال شهرين فقط ،



فقد اثبتت الدراسات ان هذه المكونات لها قدره فائقه على تخفيض حدت الضغوط النفسيه الى اقل مستوى ومما يؤكد هذه الحقيقة ان النقص في تناول هذه الاحماض يؤدي الى زياده هرمون الضغط مثل الكورتيزول الذي يؤدي حتما الى الشعور بالضيق والقلق.
ولذلك يوصي الاطباء بتناول الاطعمه الغنيه بتلك المكونات مثل السمك والسلمون على الاقل ثلاث مرات اسبوعيا او تناول كبسوله زيت السمك يوميا.
8 قلل حده الضغوط بهذا التكنيك

يؤكد العلماء ان المخ دائما يبني تصرفاته على ما يتلقاه من معلومات،

فمثلا من الممكن الا يكون الانسان في موقع تهديد ،



ولكن نظرا لخلفيه معينة يعتقد انه في موقع خطير ومن ثم يستقبل المخ اشاره بان الجسم يقع الان تحت تهديد خطر ما فيبدا بالتعرف على هذا النحو ،



لذا لا بد من استغلال هذه الخاصيه في ان نبعث رسائل الى المخ تفيد بان الجسم في حالة استقرار وهدوء ،



ويقترح احد المختصين في هذا المجال القيام بالحيله الاتيه



تخيل انك تلعب دور البطل في مسلسل تلفزيوني ،



هذا البطل يواجه مخاوفه بكل شجاعه وتحد ،



وعندما تقابل هذا الخوف في حياتك الحقيقة ستتصرف مثل هذا البطل مرسل بذلك اشاره الى المخ تقول له



ان في حالة جيده ولا تحتاج لاي رد انفعالي من جانب المخ او الجسم .


الاحتفاظ بالاحداث التي تمت لا يساعد على الاستمتاع بهذه اللحظات فقط ،



ولكن من شانه ان يساعدنا على تقييم انفسنا وتصرفاتنا في مواقف الحياة المختلفة ،



ومن ثم نستطيع تعديل سلوكنا اذا ما واجهتنا مواقف مشابهه وقراءه هذه المفكرات بعد ذلك تساعدك على الاستمتاع باللحظات الماضيه وكذلك الاستمتاع برؤية نفسك ورد فعلك في اللحظات الاولى .



حتى تدوين اللحظات الحزينه وقراءتها بعد ذلك يساعدك على ان تكون خبير بامور الحياة والحكم على الامور بطريقة ناضجه ،



وقد تم الانتباه لاهمية كتابة المذكرات ،



ولذلك يتجه علماء النفس الى حث المرضى على كتابة مذكراتهم فلكي تعثر على السعادة المنشوده عليك اكتشاف نفسك اولا.

9 سطر يومياتك على الورق
وفي الحقيقة هذه الطريقة ليست جديدة ،



فاذا رجعنا الى ما قبل التاريخ لوجدنا ان المصريين يدونون ما يقومون به طوال اليوم ويظهر ذلك جليا عندما ندخل دور العباده ونلاحظ الحوائط وقد اكتظت بمثل هذه الاعمال اليومية التي كانوا يقومون بها ،



لا يقتصر ذلك على تدوين الخبرات اليومية ولكن يجب تدوين كل شي ابتداء بقوائم الطعام وذلك لاستخدامها في ما بعد للحصول على جسم صحي وحتى الامور الماديه لان ذلك يساعده في ترشيد الانفاق وكذلك تدون الامور الصحية العارضه للاستفاده منها في ما بعد.

تساعدنا هذه المفكرات على رؤية ثمار تصرفاتنا وتوجهاتنا ومن ثم فهم انفسنا بوضوح اكثر وتمكننا هذه المفكرات من التعلم من المواقف الحياتيه السابقة .


وقد اوضحت الدراسات العلميه الحديثه ان الاشخاص الذين يدونون مفكراتهم يتمتعون بصحة افضل مما يجعل زيارتهم للطبيب اقل وكما اوضحت نفس الدراسه ان مرضى الشرايين الذين يكتبون مفكراتهم يحتاجون الى علاج اقل من ذويهم الذين لا يكتبون مفكراتهم كما ان الاحتفاظ بمثل هذه المفكرات يعد تقوية للجهاز المناعي وخاصة لمثل هؤلاء الذين يعانون من انخفاض ضغط الدم ،



وكما ان قراءتها بعد ذلك تنعش الذاكره وتزيد من حدت التركيز وليس هذا فحسب بل واثبتت الدراسات ايضا ان لدراسه المذكرات دورا كبيرا في عملية اتخاذ القرار .



باختصار تساعدنا هذه المفكرات على معرفه انفسنا ومعرفه المطلوب منا لكي نحيا حياة سعيدة وخاصة اذا كنا ندون خمسه امور نحبها يوميا.

وستتغير نظرتك بعد ذلك في الحياة حتى ان الايجابيه تدخل في كل تصرفات لانك تعرف ان كل تصرفاتك ستسجل وستقرا هذه التصرفات بعد ذلك فمعنى الحياة يتم اكتشافه من خلال معايشه الحياة نفسها،

احفظ مذكراتك وسوف تحفظك فيوم من الايام.

110 views

كيف تعيش سعيدا