ما هو التفكير وانواعه

 

 

صورة ما هو التفكير وانواعه

صور

لا ينفصل التفكير عن الذكاء و الابداع بل هذه الفعاليات هي قدرات متداخلة و بالتالي فقد يفسر احدهما بالاخر و التفكير امر ما لوف لدي الناس يمارسة كثير منهم و مع هذا فهو من اكثر المفاهيم و اشدها استعصاء على التعريف و يشتمل التفكير على الجانب النقدى و الجانب الابداعى من الدماغ اي انها تشمل المنطق و توليد الافكار لذلك.

ان التفكير في معناة العام هو البحث عن المعنى سواء اكان ذلك المعنى موجودا بالفعل و نحاول العثور عليه و الكشف عنه او استخلاص المعنى من امور لايبدو فيها المعنى ظاهرا و نحن الذين نستخلصة او نعيد تشكيلة من متفرقات موجوده).
وقد عرف ديوى التفكير بانه هذا الاجراء الذى تقدم فيه الحقائق لتمثل حقائق اخرى= بكيفية تستقرئ معتقدا ما ، من طريق معتقدات سابقة عليه و في عبارة اخرى= فالتفكير هو الوظيفة الذهنية التي يصنع بها الفرد المعنى مستخلصا اياة من الخبرة و لو اردنا ان نضع تعريفا اجرائيا للتفكير فممكن القول بانه يتضمن عديدا من الامور و يفيد في تحقيق عدد من الاغراض و فيه مهمات متعددة كحل المشكلات و ليس التفكير كله حل مشكلات و انما هنالك في التفكير القدرة على التمييز بين المؤتلف و المختلف من المعلومات و البيانات او المنتمى الى معيار ما و غير المنتمى الى المعيار نفسة ، و يخرج لنا ان التفكير عملية يمارس فيها الفرد الانخراط في اجراءات متعددة بدءا من استدعاء المعلومات و تذكرها الى تشغيل المعلومات و الاجراءات

نفسها و الى عملية التقويم التي هي اتخاذ القرار و بناءا على ما ذكرناة من تعريفات للتفكير فممكن صياغة تعريف و ه وان التفكير عملية ذهنية يتفاعل فيها الادراك الحسى مع الخبرة و الذكاء لتحقيق هدف معين بدوافع و في غياب الموانع بحيث يتكون الادراك الحسى من الاحساس بالواقع و الانتباة الية اما الخبرة فهي ما اكتسبة الانسان من معلومات عن الواقع و معايشتة له و ما اكتسبة من ادوات التفكير و اساليبة واما الذكاء فهو عبارة عن القدرات

الذهنية الاساسية التي يتمتع بها الناس بدرجات متفاوتة و يحتاج التفكير الى دافع يدفعة و لابد من ازالة العقبات التي تصدة و اجتناب الوقوع في اخطائة بنفسية مؤهلة و مهياة للقيام به.
ان تعلم مهارة التفكير امر مؤكد قائم فعلا على الرغم من التشكيك المثار حول هذا الى ان التفكير عملية طبيعية يقوم بها اي انسان و لكن الانسان يقوم بعمليات كثيرة و مع هذا فهو بحاجة الى تعلمها و تطويرها و بالنظر الى التعريف الاخير للتفكير فممكن تلخيص مهارات التفكير فيما يلي:
1 مهارات الاعداد النفسي و التربوي
2 المهارات المتعلقة بالادراك الحسى و المعلومات و الخبره
3 المهارات المتعلقة بازالة العقبات و اجتناب اخطاء التفكير
حيث يتمثل الاعداد النفسي فيما يلي:
اثارة الرغبة و الثقة بالنفس و قدرتها على التفكير و الوصول الى النتائج و العزم و التصميم و المرونة و الانفتاح الذهنى و حب التغيير و الانسجام الفكري.
اما المهارات المتعلقة بالادراك الحسى فممكن تلخيصها في توجية الحواس حسب الهدف و الخلفية العلمية و الاستماع الواعى و الملاحظة الدقائق و ربط هذا مع الخبرة و توسيع نطاق الادراك الحسى بالنظر الى عدة اتجاهات و من عدة زوايا و تخزين المعلومات و تذكرها اما المهارات المتعلقة بالواقع و المعلومات فهي اعادة ترتيب المعلومات المتوفرة و جمع المعلومات و تمثيل المعلومات بصورة ملائمة في جدول او مخطط او رسم بيانى و استكشاف الانماط و العلاقات فيما بين المعلومات كترتيب ، تعاقب ، اسباب و مسبب … الخ. و اخيرا اكتشاف المعاني كالتلخيص و التمثيل .. الخ.
انواع التفكير:
تحدد نوعيات التفكير بانها سبعة نوعيات و هي:

1 التفكير العلمي: و يقصد به هذا النوع من التفكير المنظم الذى ممكن ان يستعملة الفرد في حياتة اليومية او في النشاط الذى يبذلة او في علاقتة مع العالم المحيط به.
2 التفكير المنطقي: و هو التفكير الذى يمارس عند محاولة بيان الاسباب و العلل التي تكمن و راء الحاجات و محاولة معرفة نتائج الاعمال و لكنة اكثر من مجرد تحديد الاسباب او النتائج انه يعني الحصول على ادلة تؤيد او تثبت و جهة النظر او تنفيها.
3 التفكير الناقد: و هو الذى يقوم على تقصى الدقة في ملاحظة الوقائع التي تصل بالموضوعات و مناقشتها و تقويمها و التقيد باطار العلاقات الصحيحة الذى ينتمى الية ذلك الواقع و استخلاص النتائج بكيفية منطقية و سليمة مع مراعاة الموضوعية العملية و بعدها عن العوامل الذاتية كالتاثير بالنواحى العاطفية او الافكار السابقة او الاراء التقليدية .
4 التفكير الابداعي: و ه وان توجد شيئا ما لوفا من شئ غير ما لوف وان تحول المالوف الى شئ غير ما لوف .
5 التفكير التوفيقي: و هو التفكير الذى يتصف صاحبة بالمرونة و عدم الجمود و القدرة على استيعاب الطرق التي يفكر بها الاخرين فيظهر تقبلا لافكارهم و يغير من افكارة ليجد طريقا و سيطا يجمع بين طريقتة في المعالجة و اسلوب الاخرين فيها.
6 التفكير الخرافي: و الهدف من استعراض هدا النمط من التفكير هو فهمة بهدف تحصين الطلاب من استخدامة و تقليل مناسبات و ظروف حدوثه.
7 التفكير التسلطي: و يهدف من عرضة الى فهمة بهدف تحصين الطلاب من استخدامة لان ذلك النوع من التفكير اذا شاع فانه تفكير يقتل التلقائية و النقد و الابداع.
اسلوب استجابة المعلم و تاثيرة في سلوك الطلاب
ممكن تصنيف استجابة المعلم تبعا لتاثيرها على الطلاب الى:
1 الاستجابات التي تنهى او تلغى اي فرصة للتفكير و تنمية مهاراتة هي.
– النقد
– المديح
– كل ما يقلل من شان الطلاب كالاستجابات غير اللفظية التي تخرج في تعبيرات الوجة او نبرات الصوت التي توحى بالتهكم
2 الاستجابات التي تفتح الطريق للتفكير و تشجعة هي.
– الصمت فترة من الزمن للانتظار)
– التقبل الحيادي
– التقبل الايجابي
– التقبل و التعاطف
– طلب التوضيح لكل من المفهوم و العملية من قبل الطالب
– تيسير جمع المادة او الحصول على البيانات