عبرة وحكمة جديدة

عبرة و حكمة حديثة

صورة عبرة وحكمة جديدة

صور

كان يستقل سيارتة الفارهة كل يوم ..وكان و اجب على ان احيية فهو سيدى لانى اعمل ناطورا في فيلتة .
..
وكعادتة لا يرد التحيه
..
وفى يوم من الايام رانى و اني التقط كيسا فيه بقايا اكل ، و لكنة كعادتة لم ينظر الى و كانة لم يري شيئا
..
وفى اليوم الاتي و جدت كيسا بنفس المكان و لكن كان الاكل فيه مرتبا و كانة اشترى الان من البائع، لم اهتم في المقال اخذتة و فرحت به ،وكان كل يوم اجد نفس الكيس و هو مليء بالخضار و حاجيات البيت كامله
..
فكنت اخذة حتى صار ذلك المقال روتينيا …
..
وكنا نقول اني و زوجتي و اولادي من ذلك المغفل الذى ينسى كيسة كل يوم !
وفى يوم من الايام شعرت بجلبة في العمارة فعلمت ان السيد ربما توفى …
و كثر الزائرون في هذا اليوم
ولكن كان اتعس ما في هذا اليوم ان المغفل لم ينس الكيس كعادتة ا وان احدا من الزوار ربما سبقنى الية !
..
وفى الايام الاتية ايضا لم اجد الكيس ، و هكذا مرت الايام دون ان اراة مما زاد و ضعنا المادى سوءا ،وهنا قررت ان اطالب السيدة بزيادة الراتب ا وان ابحث عن عمل اخر
..
وعندما كلمتها قالت لى باستغراب:” كيف كان المرتب يكفيك و ربما اصبح لك عندنا اكثر من سنتين و لم تشتك فماذا حدث الان !
حاولت ان ابرر لها و لكن لم اجد سببا مقنعا.. فاخبرتها عن قصة الكيس … سالتنى و منذ
متى لم تعد تجد الكيس
فقلت لها بعد و فاة سيدي.
..
وهنا انتبهت لشيء .. لماذا انقطع الكيس بعد و فاة سيدى مباشرة فهل كان سيدى هو صاحب الكيس
ولكن تذكرت معاملتة التي لم اري منها شيئا سيئا سوي انه لا يرد السلام .فاغرورقت عينا سيدتى بالدموع
وحزنا على حالتها قررت العدول عن طلبى .
و عاد كيس الخير الينا و لكنة كان يصلنا الى البيت و استلمة بيدى من ابن سيدى …
..
وكنت اشكرة فلا يرد على !!!!
فشكرتة بصوت مرتفع فرد على و هو يقول ” لا تؤاخذنى فانا ضعيف السمع كوالدى ”
..
كم نسيء الظن بالناس و نحن ﻻ نشعر
يقول رسولنا الكريم ” اروع الناس اعذرهم للناس ”
قف .. سوء الظن و الغيبة و الهمز و اللمز من اوسع ابواب الشيطان احذرها
وتذكر: ﴿وكنا نخوض مع الخائضين﴾
صمت يقربك الى الله ؛
خير من كلمة تضحكك قليلا هنا
وتبكيك كثيرا هناك

312 views