طريقة الاستعداد لشهر رمضان

رمضان موسم الخير و الطاعات، الشهر الذى انزل فيه القران هو شهر الخير و البركة ، فيكفى ان تفتح فيه ابواب الجنة و تغلق ابواب النار، و لعظم ذلك الشهر كان من الواجب علينا الا ندعة يمر مرور الكرام كغيرة من شهور السنة ، فهو فرصة يجب علينا ان نغتنمها في الطاعات و العبادات، لذا كان من الضروري جدا جدا ان نستعد جيدا لهذا الشهر الكريم وان نهيئ انفسنا لاستقباله، اليك بعض النصائح حول طريقة الاستعداد لشهر الخير و البركات

• الدعاء: كان السلف رحمة الله عليهم يستعدون لرمضان بالدعاء ان يبلغهم الله ذلك الشهر، لذا علينا ان ندعى الله عز و جل ان يبلغنا ذلك الشهر و نحن على خير في ديننا و عافيتنا وان يعيننا على الطاعة و العبادة .
• التوبة لا يتصور العقل ان شهر عظيم سيقبل علينا كشهر رمضان و نحن مستمرين في المعاصى و الذنوب، او يدخل علينا ذلك الشهر و نحن في خصام و عدوات مع اي من الناس، فمن الواجب علينا كلا قبل دخول رمضان ان نعقد النية و العزم على التوبة الصادقة النابعة من القلب وان نصلح ما بيننا و بين الله اولا ثم ان نصلح ما بيننا و بين الناس، حتى نتمكن من استقبال ذلك الشهر بطمانينة و سلام.
• المعرفة من الرائع لو اننا قمنا بالاطلاع على فائدة ذلك الشهر الكريم قبل دخولة وان نقرا و نتعرف على احكامة و فضلة و عظمتة عند الله عز و جل، و لتكون هذه المعرفة معينة لنا في ذلك الشهر وان نبتغى من و رائها و جة الله تعالى مخلصين له الدين.
• التفرغ: قد تشغلنا الحياة غالبا في العديد من الاعمال طوال السنة ، لكن لا يجب ان نسمح لها ان تشغلنا عن ذلك الشهر المبارك، الذى يجب ان نفرغ فيه انفسنا للطاعة و العبادة و الاعمال الصالحة بعيدا عن كل صخب هذه الدنيا، و بطبيعة الحال فهذه ليست دعوي لشل اركان الحياة في ذلك الشهر بل هي في التخلص من الاعمال التي ممكن انجازها في غير رمضان قبلة او بعده، لندخل رمضان و ربما ازحنا عن عاتقنا ذلك الحمل.
• شهر شعبان: كان النبى صلى الله عليه و سلم يكثر من الصيام في شهر شعبان، حيث انه الشهر الذى ترفع فيه الاعمال لذا ينبغى لنا ان ندرب انفسنا فيه على الصيام و الاكثار من الاعمال الصالحة ، يقول النبى صلى الله عليه و سلم عن شهر شعبان في الحديث الصحيح هذا شهر يغفل الناس عنه بين رجب و رمضان، و هو شهر ترفع فيه الاعمال الى رب العالمين، فاحب ان يرفع عملى و اني صائم)

231 views