10:33 مساءً الخميس 12 ديسمبر، 2019

احكام الحجاب الشرعي


احكام الحجاب الشرعي

صورة احكام الحجاب الشرعي

صور

الحمد لله رب العالمين،

 

و الصلاة و السلام على نبينا محمد و على الة و اصحابه،

 

و من اتبع هداة الى يوم الدين،

 

اما بعد:

صفة اللباس الشرعى للمسلمة

1 يجب ان يكون لباس المراة المسلمة ضافيا يستر كل جسمها عن الرجال الذين ليسوا من محارمها.

 

و لا تكشف لمحارمها الا ما جرت العادة بكشفة من و جهها و كفيها و قدميها.

2 ان يكون ساترا لما و راءه،

 

فلا يكون شفافا يري من و رائة لون بشرتها.

3 ان لا يكون ضيقا يبين حجم اعضائها.

 

ففى صحيح مسلم عن النبى صلى الله عليه و سلم انه قال « صنفان من اهل النار لم ارهما: نساء كاسيات عاريات ما ئلات مميلات،

 

رؤوسهن مثل اسنمة البخت،

 

لا يدخلن الجنة و لا يجدن ريحها،

 

و رجال معهم سياط كاذناب البقر يضربون بها عباد الله »

قال شيخ الاسلام ابن تيمية – رحمة الله في مجموع الفتاوي 22/146): و قد فسر قوله صلى الله عليه و سلم « كاسيات عاريات » بان تكتسى ما لا يسترها.

 

فهي كاسية و هي في الحقيقة عارية .

 

 

مثل من تكتسى الثوب الرقيق الذى يصف بشرتها،

 

او الثوب الضيق الذى يبدى تقاطيع خلقها،

 

مثل عجيزتها و ساعدها و نحو ذلك.

 

و انما كسوة المراة ما يسترها فلا يبدى جسمها و لا حجم اعضائها لكونة كثيفا و سيعا.

 

انتهى.

4 ان لا تتشبة بالرجال في لباسها.

 

فقد لعن النبى صلى الله عليه و سلم المتشبهات بالرجال.

 

و لعن المترجلات من النساء.

 

و تشبهها بالرجل في لباسة ان تلبس ما يختص به نوعا و صفة في عرف كل مجتمع بحسبه.

قال شيخ الاسلام ابن تيمية – رحمة الله في مجموع الفتاوي 22/ 148،

 

149 155): فالفارق بين لباس الرجال و النساء يعود الى ما يصلح للرجال و ما يصلح للنساء.

 

و هو ما يناسب ما يؤمر به الرجال و ما تؤمر به النساء.

 

فالنساء ما مورات بالاستتار و الاحتجاب دون التبرج و الظهور.

 

و لهذا لم يشرع للمراة رفع الصوت في الاذان،

 

و لا التلبية ،

 

 

و لا الصعود الى الصفا و المروة ،

 

 

و لا التجرد في الاحرام،

 

كما يتجرد الرجل.
فان الرجل ما مور بكشف راسه،

 

وان لا يلبس الثياب المعتادة ،

 

 

و هي التي تصنع على قدر اعضائه،

 

فلا يلبس القميص،

 

و لا السراويل،ولا البرنس،

 

و لا الخف.

 

الي ان قال: واما المراة فانها لم تنة عن شيء من اللباس،

 

لانها ما مورة بالاستتار و الاحتجاب،

 

فلا يشرع لها ضد ذلك،

 

لكن منعت ان تنتقب،

 

وان تلبس القفازين،

 

لان ذلك لباس مصنوع على قدر العضو و لا حاجة بها اليه.

 

ثم ذكر انها تغطى و جهها بغيرهما عن الرجال.

 

الي ان قال في النهاية و اذا تبين انه لا بد من ان يكون بين لباس الرجال و النساء فرق يتميز به الرجال عن النساء،

 

وان يكون لباس النساء فيه من الاستتار و الاحتجاب ما يحصل مقصود ذلك،

 

ظهر اصل هذا الباب و تبين ان اللباس اذا كان غالبة لبس الرجال نهيت عنه المراة .

 

 

الي ان قال: فاذا اجتمع في اللباس قلة الستر و المشابهة نهى عنه من الوجهين،

 

و الله اعلم.

 

انتهى.

5 ان لا يكون فيه زينة تلفت الانظار عند خروجها من المنزل،

 

لئلا تكون من المتبرجات بالزينة .

 

الحجاب:

معناة ان تستر المراة كل بدنها عن الرجال الذين ليسوا من محارمها،

 

كما قال تعالى و لا يبدين زينتهن الا لبعولتهن او ابائهن او اباء بعولتهن او ابنائهن او ابناء بعولتهن او اخوانهن او بنى اخوانهن او بنى اخواتهن [النور:31].

وقال تعالى و اذا سالتموهن متاعا فاسالوهن من و راء حجاب [الاحزاب:53].

المراد بالحجاب: ما يستر المراة من جدار،

 

او باب،

 

او لباس.

 

و لفظ الاية وان كان و اردا في ازواج النبى صلى الله،

 

عليه و سلم فان حكمة عام لجميع المؤمنات.
لانة علل ذلك بقوله تعالى: ذلكم اطهر لقلوبكم و قلوبهن [الاحزاب: 59].

 

و هذه علة عامة .

 

 

فعموم علتة دليل على عموم حكمه.

وقال تعالى: يا ايها النبى قل لازواجك و بناتك و نساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن [الاحزاب: 59].

قال شيخ الاسلام ابن تيمية – رحمة الله في مجموع الفتاوي 22/110،

 

111): و الجلباب هو الملاءة و هو الذى يسمية ابن مسعود و غيرة الرداء،

 

و تسمية العامة الازار.

 

و هو الازار الكبير الذى يغطى راسها و سائر بدنها.

 

و قد حكي ابو عبيدة و غيرة انها تدنية من فوق راسها فلا تظهر الا عينها،

 

و من جنسة النقاب.

 

انتهى.

ومن ادلة السنة النبوية على و جوب تغطية المراة و جهها عن غير محارمها حديث عائشة – رضى الله عنها قالت « كان الركبان يمرون بنا و نحن مع رسول الله صلى الله عليه و سلم محرمات فاذا حازوا بنا سدلت احدانا جلبابها من راسها على و جهها فاذا جاوزنا كشفناة » [رواة احمد و ابو داود و ابن ما جه].

وادلة و جوب ستر و جة المراة عن غير محارمها من الكتاب و السنة كثيرة ،

 

 

و اني احيلك ايتها الاخت المسلة في ذلك على رسالة الحجاب للشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز،

 

و رسالة الصارم المشهور على المفتونين بالسفور للشيخ حمود بن عبدالله التويجري،

 

و رسالة الحجاب للشيخ محمد بن صالح العثيمين.

 

فقد تضمنت هذه الرسالة ما يكفي.

واعلمي ايتها الاخت المسلمة ان الذين اباحوا لك كشف الوجة من العلماء مع كون قولهم مجروحا قيدوة بالامن من الفتنة .

 

 

و الفتنة غير ما مونة خصوصا في هذا الزمان الذى قل فيه الوازع الدينى في الرجال و النساء،

 

و قل الحياء،

 

و كثر فيه دعاة الفتنة ،

 

 

و تفننت النساء بوضع انواع الزينة على و جوههن مما يدعو الى الفتنة .

 

 

فاحذرى من ذلك ايتها الاخت المسلمة ،

 

 

و الزمى الحجاب الواقى من الفتنة باذن الله.

 

و لا احد من علماء المسلمين المعتبرين قديما و حديثا يبيح لهؤلاء المفتونات ما و قعن فيه اليوم.

 

و من النساء المسلمات من يستعملن النفاق في الحجاب،

 

فاذا كن في مجتمع يلتزم الحجاب احتجبن،

 

و اذا كن في مجتمع لا يلتزم بالحجاب لم يحتجبن.

 

و منهن من تحتجب اذا كانت في مكان عام،

 

و اذا دخلت محلا تجاريا او مستشفي او كانت تكلم احد صاغة الحلى اواحد خياطى الملابس النسائية كشفت و جهها و ذراعيها،

 

كانها عند زوجها اواحد محارمها.

 

فاتقين الله يا من تفعلن ذلك.

 

و لقد شاهدنا بعض النساء القادمات في الطائرات من الخارج،

 

لا يحتجبن الا عند هبوط الطائرة في احد مطارات هذه البلاد.

 

و كان الحجاب صار من العادات لا من المشروعات الدينية .

 

ايتها المسلمة ان الحجاب يصونك و يحفظ من النظرات المسمومة الصادرة من مرضي القلوب و كلاب البشر.

 

و يقطع عنك الاطماع المسعورة فالزميه.

 

و تمسكى به و لا تلتفتى للدعايات المغرضة التي تحارب الحجاب او تقلل من شانه،

 

فانها تريد لك الشر،

 

كما قال تعالى و يريد الذين يتبعون الشهوات ان تميلوا ميلا عظيما [النساء:27].

وصلى الله و سلم على نبينا محمد و على الة و صحبة و سلم اجمعين.

  • الحجاب الشرعي بن باز
  • صوراحكام النبي


439 views