4:43 مساءً الإثنين 20 نوفمبر، 2017

قصص واقعيه سعوديه

صورة قصص واقعيه سعوديه

نقلت لِى أحدى ألعاملات انه فِى مكان عملها و هو مدرسة .
انه تُوجدِ طالبه جيدا جيدا بل و ممتازه فِى دِراستها،
ولكنها مؤخرا و تحيدا قَبل ألامتحانات ببضعه أشهر لوحظ أن مستواها بات يتراجع بشَكل مكبير جداً خاصة فِى فتره قَبل شهرين مِن ألامتحانات فتم أستدعائها الي مكتب ألمشرفه ألاجتماعيه فِى ألمدرسة و سالتها عَن سَبب ذلِك ،

وبعدِ ترددِ ألطالبه قلِيلا و تخوفها ،

انهارت فِى ألبكاءَ بَين يدى ألمشرفه ألاجتماعيه و قالت لَها ألسَبب ألحقيقى و راءَ سوء حالتها ألدراسية و أستمرار هَذا ألسوء بالتضخم ،

قالت انه

السائق ألَّذِى يوصلها كُل يوم للمدرسة ،

وهى خائفه مِن أن تروى حكايتها و جادلت جليا فِى اهمية ألسر و كتمانه مِن قَبل ألمشرفه و أشترطت أن لا يعرف أحدا فِى مدرسستها عَن هَذه ألقصة شيئا،
فطمئنتها ألمشرفه و جعلتها تبتدء ألحديث ،

قالت أن هَذا ألسائق يوميا يذهب بها لاماكم منزويه و بعيده قَبل أن ييوصلها ،

ويتحرش بها ،

يضع يديه على أجزاءَ جسدها و هى ترده و لا تعرف كَيف توقفه و انها خائفه جداً و لا تعلم ما ألحل ،

ويقُوم بوضع يده على أجزاءَ مِن جسمها و هى ترده و لا تدرى ماذَا تفعل ،

والاغرب انها أخبرت و ألدتها بالامر و كَانت بانتظار ألخلاص ففوجئت بالوالده تردِ ردا لا يليق بام و لا باى شخص مسؤول ،

بحيثُ كَان ردِ هَذه ألوالده

لا تخبرى و ألدك بالامر فانه سيعمل على ترحيل ألسائق و سيحرمنا مِن ألخروج مِن ألبيت ،

ولن ياتمن علينا سائقا بَعدِ أليَوم غضبت ألمشرفه كثِيرا ،

غضبت مِن ردِ ألام قَبل أن تعلق على ألامر ألَّذِى يحصل للفتاة و ما هُو ألحل بِه ،

تناولت سماعه ألهاتف ،

واتصلت بالام ،

واخبرتها انها باتت تعلم بالامر ،

ومن جديدِ يبدو جهل ألام و أنانيتها و عدميه مسؤوليتها فِى ألقمه ،

اجابت يال ألفضيحة لقدِ أسائت هَذه ألفتاة ألطائشه الي سمعه كُل ألعائلة ،

ه يلها لقدِ فضحتنا و ترجت ألمشرفه أن لا تخبر و ألدِ ألفتاة خوفا مِن مشاكل عائليه ستحصل فِى ألمنزل أثر ذلِك ،

وهى خائفه .

ذهلت ألمشرفه ألاجتماعيه مِن هَذا ألردِ و لم تستطع أستيعاب كَيف أن أم تفضل ألاعتداءَ على أبنتها عوضا عَن ألوقوف بجانبها و تفضل أخفاءَ ألامر عوضا عَن تحمل بَعض ألمشاق ألاسريه !

فعزمت ألمشرفه على أن تخبر ألوالدِ بالامر علها تجدِ فردا عاقلا تحدثه ،

احدا يستوعب خطوره ألامر و يتصرف أتجاهه .

كلمته فِى ألهاتف و أستدعته الي مكتبها ،

وسردت لَه ألحكايه و لم تخبره عَن سكوت ألام أتجاه ألامر كى لا تحيدِ عَن ألمشكلة ألاساسية و تتسَبب بضرر للعائلة ستعانى مِنه ألفتاة لا شك .

علم ألوالدِ بالامر فاستدعى ألسائق ،

واعطاه ما لَه مِن مستحقات و طرده مِن من عمله .

وتابعت ألمشرفه ألاجتماعيه ألفتاة الي أن أستقرت حالتها ،

ودعت ألام و أجتمعت معها فشرحت لَها خطوره ألامر و خطئ تعاملها ألجاهل مَع ألامر .

 

Terms :
  • قصص خيانة الزوجات مع السائقين
  • خيانة الزوجة مع السائق
  • قصص خيانة الزوجة مع السائق
  • قصص الخيانة الزوجية في السعودية
3٬021 views

قصص واقعيه سعوديه