8:18 صباحًا الثلاثاء 16 أكتوبر، 2018

قصص واقعيه سعوديه


صورة قصص واقعيه سعوديه

نقلت لي احدى العاملات انه في مكان عملها وهو مدرسة .

انه توجد طالبه جيدا جيدا بل وممتازه في دراستها،

ولكنها مؤخرا وتحيدا قبل الامتحانات ببضعه اشهر لوحظ ان مستواها بات يتراجع بشكل مكبير جدا خاصة في فتره قبل شهرين من الامتحانات فتم استدعائها الى مكتب المشرفه الاجتماعيه في المدرسة وسالتها عن سبب ذلك ،



وبعد تردد الطالبه قليلا وتخوفها ،



انهارت في البكاء بين يدي المشرفه الاجتماعيه وقالت لها السبب الحقيقي وراء سوء حالتها الدراسية واستمرار هذا السوء بالتضخم ،



قالت انه

السائق الذي يوصلها كل يوم للمدرسة ،



وهي خائفه من ان تروي حكايتها وجادلت جليا في اهمية السر وكتمانه من قبل المشرفه واشترطت ان لا يعرف احدا في مدرسستها عن هذه القصة شيئا،

فطمئنتها المشرفه وجعلتها تبتدء الحديث ،



قالت ان هذا السائق يوميا يذهب بها لاماكم منزويه وبعيده قبل ان ييوصلها ،



ويتحرش بها ،



يضع يديه على اجزاء جسدها وهي ترده ولا تعرف كيف توقفه وانها خائفه جدا ولا تعلم ما الحل ،



ويقوم بوضع يده على اجزاء من جسمها وهي ترده ولا تدري ماذا تفعل ،



والاغرب انها اخبرت والدتها بالامر وكانت بانتظار الخلاص ففوجئت بالوالده ترد ردا لا يليق بام ولا باي شخص مسؤول ،



بحيث كان رد هذه الوالده

لا تخبري والدك بالامر فانه سيعمل على ترحيل السائق وسيحرمنا من الخروج من البيت ،



ولن ياتمن علينا سائقا بعد اليوم



غضبت المشرفه كثيرا ،



غضبت من رد الام قبل ان تعلق على الامر الذي يحصل للفتاة وما هو الحل به ،



تناولت سماعه الهاتف ،



واتصلت بالام ،



واخبرتها انها باتت تعلم بالامر ،



ومن جديد يبدو جهل الام وانانيتها وعدميه مسؤوليتها في القمه ،



اجابت



يال الفضيحة



لقد اسائت هذه الفتاة الطائشه الى سمعه كل العائلة ،



ه يلها لقد فضحتنا



وترجت المشرفه ان لا تخبر والد الفتاة خوفا من مشاكل عائليه ستحصل في المنزل اثر ذلك ،



وهي خائفه .

ذهلت المشرفه الاجتماعيه من هذا الرد ولم تستطع استيعاب كيف ان ام تفضل الاعتداء على ابنتها عوضا عن الوقوف بجانبها وتفضل اخفاء الامر عوضا عن تحمل بعض المشاق الاسريه

!

فعزمت المشرفه على ان تخبر الوالد بالامر علها تجد فردا عاقلا تحدثه ،



احدا يستوعب خطوره الامر ويتصرف اتجاهه .



كلمته في الهاتف واستدعته الى مكتبها ،



وسردت له الحكايه ولم تخبره عن سكوت الام اتجاه الامر كي لا تحيد عن المشكلة الاساسية وتتسبب بضرر للعائلة ستعاني منه الفتاة لا شك .

علم الوالد بالامر فاستدعى السائق ،



واعطاه ما له من مستحقات وطرده من من عمله .



وتابعت المشرفه الاجتماعيه الفتاة الى ان استقرت حالتها ،



ودعت الام واجتمعت معها فشرحت لها خطوره الامر وخطئ تعاملها الجاهل مع الامر .

 

Terms :
  • قصص خيانة الزوجات مع السائقين
  • خيانة الزوجة مع السائق
  • قصص خيانة الزوجة مع السائق
  • قصص الخيانة الزوجية في السعودية
3٬041 views

قصص واقعيه سعوديه