11:28 مساءً الجمعة 22 فبراير، 2019






عند نزول المطر هل نقول تبارك الله

عند نزول المطر هل نقول تبارك الله

السؤال
الاول ما هو الدعاء عند نزول المطر و رؤيه البرق و الرعد الثانى ما هو الحديث الدال على ان في وقت نزول المطر الدعاء مستجاب

الجواب
الحمد لله
اولا
جاء عن عائشه رضى الله عنها ان رسول الله صلى الله عليه و سلم كان اذا راى المطر قال اللهم صيبا نافعا رواه البخارى 1032 .
وفى لفظ لابى داود 5099 انه كان يقول اللهم صيبا هنيئا صححه الالبانى .
والصيب ما سال من المطر و جري ، و اصله من صاب ، يصوب ؛ اذا نزل . قال الله تعالى او كصيب من السماء البقره / 19 ، و وزنه فيعل من الصوب.
ينظر ” معالم السنن ” ، للخطابى 4/146 .
ويستحب التعرض للمطر ، فيصيب شيئا من بدن الانسان لما ثبت عن انس رضى الله عنه انه قال ” اصابنا و نحن مع رسول الله صلى الله عليه و سلم مطر ، قال فحسر رسول الله صلى الله عليه و سلم ثوبه ، حتى اصابه من المطر ، فقلنا يا رسول الله لم صنعت هذا قال لانه حديث عهد بربه تعالى ” . رواه مسلم 898).
وكان صلى الله عليه و سلم اذا اشتد المطر قال اللهم حوالينا و لا علينا ، اللهم على الاكام و الظراب ، و بطون الاوديه ، و منابت الشجر رواه البخارى 1014 .
اما الدعاء عند سماع الرعد فقد ثبت عن عبدالله بن الزبير رضى الله عنه ” انه كان اذا سمع الرعد ترك الحديث ، و قال: سبحان الذى يسبح الرعد بحمده و الملائكه من خيفته [الرعد: 13] ، ثم يقول ان هذا لوعيد شديد لاهل الارض ” . رواه البخارى في “الادب المفرد” 723 ، و ما لك في “الموطا” 3641 و صحح اسناده النووى في “الاذكار” 235 ، و الالبانى في “صحيح الادب المفرد” 556).
ولا نعلم فيه شيئا مرفوعا الى النبى صلى الله عليه و سلم .
وكذا ، لم يثبت شيء من الاذكار او الادعيه عن النبى صلى الله عليه و سلم عند رؤيه البرق فيما نعلم ، و الله اعلم .
ثانيا:
وقت نزول الغيث هو وقت فضل و رحمه الله من الله على عباده ، و توسعه عليهم باسباب الخير ، و هو مظنه لاجابه الدعاء عنده .
وقد جاء في حديث سهل بن سعد مرفوعا ان النبى صلى الله عليه و سلم قال ثنتان ما تردان الدعاء عند النداء ، و تحت المطر .
رواه الحاكم في “المستدرك” 2534 و الطبرانى في “المعجم الكبير” 5756 و صححه الالبانى في “صحيح الجامع” 3078 .
والدعاء عند النداء اي وقت الاذان ، او بعده .
وتحت المطر اي عند نزول المطر.
والله اعلم .

445 views

عند نزول المطر هل نقول تبارك الله