12:53 صباحًا الجمعة 24 نوفمبر، 2017

كيفية التربيه الكيفية التربيه الصحيحةصحيحة

صورة كيفية التربيه الكيفية التربيه الصحيحةصحيحة

الصراخ يعدِ عقابا فاشلا لانه يشيع فِى ألبيت مناخا متوترا يمس كُل مِن يعيشون فيه،
والبيت ألَّذِى تعلو فيه ألاصوات هُو مناخ مناسب لانتاج أفرادِ مرضى بامراض نفْسيه ،

كالقلق و ألاكتئاب،
فالطفل ألَّذِى تصرخ أمه دِائما فِى و جهه،
وتؤنبه باستمرار،
سيشعر تلقائيا بانه فردِ غَير مقبول،
والجميع يبغضونه،ولا يرتاحون لتصرفاته.

هَذا بالاضافه الي كون ألصراخ يحدث ما يسمى بالرابط ألسلبى لدى ألطفل،
بمعنى انه يذكره بمواقف سيئه يتالم لتذكرها و تجترها ذاكرته بمجردِ سماع ألصراخ،
وقدِ يدوم معه طوال حياته،
ومهما كبر فإن اى رفع للصوت امامه يعيدِ لديه تلك ألمشاعر ألسلبيه ألَّتِى أستشعرها و هو طفل ضعيف.

كذلِك فإن أسلوب ألصراخ فِى و جه ألابناءَ يمثل قدوه سيئه لَهُم فِى ألتعامل مَع ألاخرين،
حيثُ يتشربون هَذا ألسلوك،
ومن ثُم يبدؤون فِى ممارسته تجاه ألاطفال ألاصغر مِنهم فِى ألعائلة و ألمدرس و قدِ نرى ألبنت تصرخ فِى و جه أمها او أبيها و ألولدِ كذلك،
وطبعا يَكون مِن ألعبث حينئذ أن ننهاهم عَن ذلك،
كيف و قدِ ربيناهم على ألصراخ و كان هُو و سيله ألتفاهم بيننا و بينهم؟

من نتائج ألصراخ ألدائم فِى و جه ألاطفال انه ينتج جيلا مشاغبا يتسم بالعصبيه و ألعنادِ و ربما ألعدوانيه ،

فبعدِ أجراءَ دِراسه شملت 110 مِن ألاسر ألامريكية تضم أطفالا تتفاوت أعمارهم ما بَين ثلاثه و خمسه أعوام،
اعلن معهدِ ألعلوم ألنفسيه فِى “اتلانتا” عَن نتائج هَذه ألدراسه و كَانت كالاتى:
(اكدت ألدراسه أن هُناك علاقه قطعيه بَين شخصيه ألطفل ألمشاغب ألكثير ألحركة ،

وبين ألام ألعصبيه ألَّتِى تصرخ دِائما و تهددِ باعلى صوتها حين تغضب،
و ألمقصودِ بالطفل ألمشاغب كَما جاءَ فِى هَذه ألدراسه – هُو ألطفل ألَّذِى لا صبر عنده و ألعنيدِ و ألمتمردِ و ألعدوانى نحو ألاخرين حتّي و ألديه،
والذى لا يلبث أن يجلس حتّي يستعدِ مَره أخرى للقيام و أللعب او ألعراك مَع احدِ أخوته).

43 views

كيفية التربيه الكيفية التربيه الصحيحةصحيحة