5:43 صباحًا الثلاثاء 12 نوفمبر، 2019


كيفية التعامل مع الاطفال العنيدة

كيفية التعامل مع الاطفال العنيده
صورة كيفية التعامل مع الاطفال العنيدة

صور

العناد سلوك قد يهدد الاسرة احيانا و يقودها نحو طريق مسدود،فالاباء و الامهات يبذلون ما بوسعهم لتنشئة و رعاية اطفالهم،

 

الا ان اخفاقهم في ايجاد حلول مناسبة لعناد اطفالهم يسبب مشاكل عديدة .

 

 

فما العمل حين يصطدم الوالدان بعناد و رفض الاطفال

 

؟القمع و السيطرة و الانقياد قد تؤدى الى العناديعرف علماء النفس العناد بانه موقف نظرى او تصرف تجاة مسالة او موقف معين،

 

بحيث يكون الشخص المعاند في موقع المعارضة او الرفض،

 

و هذا يعني ان العناد سلوك انسانى سوي،

 

لاننا في الحياة اليومية قد نتخذ موقف الرفض تجاة عدة امور.

 

فاذا كان رفضا غير مرغوب فيه من بشخص اخر او مضادا لموقف شخصى او انه راى و سلوك مخالف فاننا نكون امام صراع بين سلوكين او بالاحري موقفين متقابلين و التمسك الشديد باحدهما يطلق عليه العناد.وللتمسك الشديد به عند الاطفال اسباب عديدة منها عدم قبولهم الوضع القائم،

 

و رفضة يعني الاصرار على تحقيق وضع اخر يراة الطفل اكثر مناسبة و راحة .

 

 

و من اسباب العناد ان يعتقد الطفل ان الراى او و جهة نظر قديمة مستمدة من بعض الاعتقادات الاسطورية .

 

 

فقد يصر الطفل على مخالفة جدتة كلما نصحتة بعمل شيء و يابي الانصياع لتعليمها بناء على اعتقاد بان معلوماتة قديمة و لا تواكب العصر،

 

و مثل هذه المواقف تنطبق على مواقف عامة من شخص او مجموعة اشخاص.

معالجة تربوية

يؤكد علماء النفس و علماء الاجتماع على ضرورة التعامل مع الطفل العنيد بطريقة الاستجابة لتصرفه،

 

اى لا نقوم بالصراخ اكثر اذا كان يصرخ،

 

و الا نبدى سخطا اشد ان كان الطفل ى حالة من السخط و الا نوجة له عبارات جارحة كرد على استخدامة عبارات عنيفة ،

 

 

بل يجب اللجوء الى الكلام و الحديث الذى يناسب الحوار و الموقف لنقل الطفل المعاند من حالة الفعل الى الانفعال،

 

تنقلة من حالة الهجوم الى حالة الدفاع.

 

نحن بذلك نقوم بتغيير حالتة السلوكية و الفكرية ما يساعد على فتح حوار معه لمعرفة الاساس الذى بنى عليه راية او موقفة المعاند لنقرر ماذا يجب فعلة .

 

احيانا قد يكون الطفل على حق في عنادة ،

 

 

و قد يكتشف الوالدان ذلك،

 

و اذا ما كان الطفل على حق عليهم ان يتراجعوا عن رايهم او موقفهم وان يصرحوا بالاسباب التي بنوا عليها قناعتهم التامة .

 

فى هذه الحالة سيكون الكبار قدوة للتراجع عن موقف العناد في حياة الطفل،

 

و يجب ان يبدا الاباء و الامهات في ذلك منذ سن الطفولة المبكرة ،

 

 

اما بالنسبة للاطفال الذين هم اكبر سنا فيجب ان نميز بين العناد السلبى و العناد الايجابي لديهم،

 

فكثيرا ما يكون العناد نوعا من طرق التعبير عن الوجود،

 

او تاكيد وجود الذات تجاة الاخر لانة احد الطرق السهلة لفت النظر.

عناد الطفل و واقع الشخصية

يجب ان يعرف الكبار ان للطفل حقوقا لا تختلف عن حقوق البالغين و انها ليست حقوقا مع و قف التنفيذ اي انها مؤجلة حتى يكبر،

 

فكثير من الامور التي يصنفها الكبار بانها حالة عناد من الصغار تكون بسبب سياسة القمع و السيطرة و الانقياد التي تربوا عليها،

 

او التي يظنون انها من مقومات التربية الافضل او الاخلاق و التهذيب.
ولعل اكثر حالات سوء التفاهم الناشئة عن العناد بين الكبار و الصغار هي بسبب ميل الكبار الى عدم المخالفة ،

 

 

و العودة الى مسالة الحقوق و الواجبات امر لا بد منه لتحديد ما الذى يجب ان يقدم للطفل و ما الذى يجب ان يقدمة هو ثم بعد ذلك يجرى تحديد الشخص العنيد.

 

و مساعدة صاحب الموقف الخاطئ من خلال اظهار ما ينطوى عليه الموقف من مخالفة او تجاوز.

 

فاذا عاند الطفل بعد هذا النوع من التفاهم فسوف نضعة امام مسؤولياتة التي قد يكون من نتيجتها حرمانة من عدة امور معنوية او ما دية تجعلة يدرك ان المعاندة السطحية او السخيفة قد تكلفة ثمنا.

ما هي اسباب عناد الاطفال

 

سلوك العناد هو عبارة عن ردود فعل من الطفل اذا اصرت الام على تنفيذ الطفل لامر من الاوامر ،

 

 

كان تطلب من الطفل ان يلبس ملابس ثقيلة خوفا عليه من البرد ،

 

 

و في الوقت الذى يريد فيه ان يتحرك و يجري مما يعرقل حركتة ،

 

 

و لذلك يصر على عدم طاعة اوامرها.

واحيانا يلجا الطفل الى الاصرار على لبس ملابس معينة هو الذى يختارها و ليس و الدتة لانة يريد التشبة بابية مثلا او اخ اكبر ،

 

 

او انه يريد تاكيد ذاتة و انه شخص مستقل و له راي مخالف لراي امة و ابية .

 

 

و يرفض الطفل اي لهجة جافة من قبل و الدية و خاصة اللهجة الامرة ،

 

 

و يتقبل الاسلوب اللطيف ،

 

 

و الرجاء الحار لتنفيذ ما يطلب منه ،

 

 

اما اصرار الام بقوة على تنفيذ الاوامر يجعل الطفل يلجا الى العناد و الاصرار على ما يريدة هو و ليس ما يطلب منه.

و للعناد اشكال كثيرة

عناد التصميم و الارادة

وهذا العناد يجب ان يشجع و يدعم؛

 

لانة نوع من التصميم،

 

فقد نري الطفل يصر على تكرار محاولته،

 

كان يصر على محاولة اصلاح لعبة ،

 

 

و اذا فشل يصيح مصرا على تكرار محاولته.

العناد المفتقد للوعي:

يكون بتصميم الطفل على رغبتة دون النظر الى العواقب المترتبة على هذا العناد،

 

فهو عناد ارعن, كان يصر الطفل على استكمال مشاهدة فلم تلفازى بالرغم من محاولة اقناع امة له بالنوم؛

 

حتى يتمكن من الاستيقاظ صباحا للذهاب الى المدرسة .

 

العناد مع النفس

نري الطفل يحاول ان يعاند نفسة و يعذبها،

 

و يصبح في صراع داخلى مع نفسه،

 

فقد يغتاظ الطفل من امه؛

 

فيرفض الطعام و هو جائع،

 

برغم محاولات امة و طلبها الية تناول الطعام،

 

و هو يظن بفعلة هذا انه يعذب نفسة بالتضور جوعا.

العناد اضطراب سلوكي:

الطفل يرغب في المعاكسة و المشاكسة و معارضة الاخرين, فهو يعتاد العناد و سيلة متواصلة و نمطا راسخا و صفة ثابتة في الشخصية , و هنا يحتاج الى استشارة من متخصص.

عناد فسيولوجي:

بعض الاصابات العضوية للدماغ مثل انواع التخلف العقلى يمكن ان يظهر الطفل معها في مظهر المعاند السلبي.

عزيزتى الام و بعد ان عرفتى السبب الذى يجعل الطفل يعاند لابد ان تضعى في اعتبارك انه بامكانك التغلب على هذه المشكلة في حال معرفتك لبعض الصفات حتى نعرف اذا كان طفلك تنطبق عليه صفة العناد الشديد ،

 

 

لذا عليك الاجابة عن هذه التساؤلات اولا

هل يفقد طفلك توازنة و يتعكر مزاجة بسهولة

 

هل هو دائما يجادل الاخرين بحدة

 

هل يتعمد مضايقة الاخرين بتصرفاتة

 

هل يتحدي الاوامر في اغلب الاوقات

 

هل يلوم الاخرين اخوتة فيما و قع هو فيه من اخطاء

 

هل يصر بشدة على الانتقام

 

وعند محاولة مساعدة الطفل بان يكون طفلا عاديا و غير عنيد يجب عليك ان تتدربى على بعض المهارات في كيفية التعامل مع الطفل العنيد لكي يتخلص من عناده.

عزيزتى الام التدريب يتطلب منك ان تقومى بالاتى

يجب ان تحرصى على جذب انتباة الطفل كان تقدمي له شيئا يحبه مثل لعبة صغيرة او قطعة حلوى ،

 

 

ثم تسدي له الاوامر باسلوب لطيف.

عليك بتقديم الاوامر له بهدوء و بلطف و بدون تشدد او تسلط ،

 

 

و قومى بالربت على كتفة او احتضنية بحنان ،

 

 

ثم اطلبى برجاء القيام ببعض الاعمال التي تريدين منه ان يقوم بها.

تجنبى دائما اعطاء اوامر كثيرة في نفس الوقت.

يجب ان تثبتى في اعطاء امر واحد لمرة واحدة دون تردد ،

 

 

اى الا نامر بشيء ثم ننهي عنه بعد ذلك.

يجب اعطاء الاوامر لعمل شئ يعود على الطفل بفائدة اي ان يقوم بعمل شئ لنفسة و ليس القيام بعمل شئ للاخرين ،

 

 

اى تجنبى بان تقولى للطفل ان يعطي كاسا من الماء لاختة مثلا.

يجب مكافاة الطفل بلعبة صغيرة او حلوى يحبها في كل مرة يطيع فيها اوامرك.

تجنبى اللجوء الى العقاب اللفظى او البدنى كوسيلة لتعديل سلوك العناد عند الطفل.

317 views